المتابعون

الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2014

هى



قطعة صلصال أنا
وهى طفل يلهو
تصنعنى اشياء من خيال
وأحيانا تطهو فىّ .....
تحرقنى فخارا حتى الرنين
وتنقشى قلبا وسهما
تنسى أنى لحم ودم
تشرب بى كأس حروفها
وتلقى فى حضن الوسائد ماتبقى فىّ ....

تصحو وانا فنجان قهوتها
تقلب وجهى مع حبات سكرها
وتتركنى قطرة فى قاعه
أذوب من طعم الشفاه فىّ .....

أه حين تدخل مطبخها
تدندنى أغنية
وتطرق بأغطية الأوانى
تطحننى مع عبق الطعام
تقطع سكين أهدابها ماتبقى فىّ .....

تقضمنى علكة
وأنا كغانية ترقص بين النابين
تموج فوق طعم اللسان
وحين تمل تنفخ فىّ ........

فرقعة الصوت تلصقنى بالوجنتين
تخرجنى بالمرأة
أرانى حينها وقد امتزحت فىّ .....

كان الهوان بى قافية
تطفوا فى موج بحر قصائدها
المد لها شطر
والجذر يشطر فىّ ...

الجمعة، 21 نوفمبر، 2014

قوس عرب




علمتنى أن لون الفل ابيض وان الدم احمر
ولون الزرع أخضر
عاتب عليك معلمى لم تعلمنى الوان العرب ...

حروف مختلفة



بين الكسرة والفتحه
تتلألأ الشين وتخبوا ......
تحضر كل ندواته الشعريه
وتحفظ كل قصائده
فى لقاء معه راحت تطلب رأيه فيما تكتب
أريد رأيك فى شعرى
همس
لنرى شعرك اولا . .

الجمعة، 7 نوفمبر، 2014

حروف مختلفة ( النقد فى روايتى )



قررت كتابة روايتى الاولى
على اوراق النقد
وبدآت
وذات يوم فقدت عدة صفحات
من مقدمة الروايه
انتابتنى حالة من الصمت
حين أتى ابنى بها من البقال
كباقى من قيمة شراء رطل من الزيت
لم اعهد على اولادى التعدى على اوراقى النقدية
اعتذرت ابنتى قائلة
عفوا ابى لقد استبدلت جنيهاتى المعدنيه بها حين كنت فى الخارج
خاصة حين قرات عليها
لاعليك ان وجدتنى ملقاة على الارض ف آنا من بقايا اوراق الخريف
مضت السنوات وانا متوقف عن كتابة الروايه
بات اغلب امتلاكى من النقد معدنى وانا لا اجيد النقش .

حروف مختلفة ( لــو ... أو وهو )



كل التمنى بات لو
ولو
والأختيار فى الحياة مرهون ب أو
وأو
صوتك القوى أيها الحق
تغنوه ب دو وصو
وصو
أكبادنا الجوع يكمدها
وكلب يضمد إن جش صوته وقال هو
وهو
أسماء النساء نسبت للرجال
والرجال أسدل شعرهم
وبات الهم ... جل
وجو
حتى الأناشيد تخنثت
وتمايلت مع الراقصات مع أحمرار ضو
وضو
من يشد اليد لتقوم من نومها
والأيادى تصفق الأن للهو
وقد تعوج اللسان بين يس
ونو
وأنت أيها القدس الشريف محاصر
و تلفــازنــا يموج فى لهــــو
ولهـــو .

الخميس، 6 نوفمبر، 2014

أعـــواد ثقـــاب



داخل الصندوق
الصغير مستطيل الشكل
رقدت رؤسها الحمراء متراصة
فى هدوء البركان
تنتظر لحطة التوهج
لم يقلقها أبدا ان فى خارج الصندوق هناك أيدى تجيد العبث بالأشياء
ولم تتعلم أبدا غير ان الوهج
هو فقط حريق .....

هكذا أرى




الشعر يسكن عند شواطىء
المشاعر
فاذا تمكن بنى فوق السطور
قصورا
حتى إذا جاء ضوء الحرف متلألأ
طافت به الفراشات أسرابا
هناك الموج يبدأ لحنه الغرق
فان كان الكلام من أصل ماء بحره
خرج درا تزدان به جدران سطوره
وإلا فالخلاف ضوء
كما الليل والقمر ....

هى



لما انت هكذا
فى كل المواسم
لاتنبت بارضى
وتنثر بذورك فى القلوب البور
فى ذكرى حصادك الماضى
جذت الرموش أعوادك
تناثر الدمع منها رياح متربة
وتعود ....

قصة قصيرة ( متلبــس )




تم القبض على القلم وقيدوه
وحرز الغطاء
وقدشهدت عليه السطور
انه كتب عليها قصة إباحية
أسمها الحرية.

حروف مختلفة (مراسم دفن)


آنا من اول الحدوته بكيت
يعنى حضحك وهى اسمها
وطن ميت
حتى الكاتب من اول السطر
تقول الحزين راكب قطر
كتب الوطن مات
ايوه بالفصيح قال كدا
يبقى باقى الحكاية مراسم دفن
مامحتاجه نباهه الراويه
ولا صورة الشعب ال على الغلاف
كان باقى الورق كفن
شد انتباهى مفيش ريحة للكتابه
بس شفت الحروف زى اادود
بتتلوى فى صدر الحكايه
عبيط انا
مات ومدفون من الفصل الاول
ايه لازمة بكاي
وليه اكمل قراية الحكايه
اقفل غطاك يتابوت
كل الحروف ال فيك دم وعذاب على الفاضى
انتهت قصتك من اول الكلام
مات الوطن من البداية .....

حروف مختلفة ( الجريده )



لما امسك الجريده
يدى بتتلسع
ولما اقرآ الحروف المكتوبه
من غير سطور
اتمنى كل الكلام
يتعدم
زمان لما كنا عيال
نتبعت نشترى الجريده كنا نشم
ايوه كانت ريحة الجريده معتقه بعبق المطابع وعرق ال طابع
تحس ان الخبر من الفرن
والمانشت بس هو ال احمر
بلون الدم
الورق بس ال كان متشبك
دلوقت الخبر متلبك
وعنده عسر طباعه وصناعة ومتغلف بكدب
وكل السطور مغموسه دم
واليرحمك يكتفى بالذم
كانت الجريده زمان بتتكى على كام عمود
شوف كام عمود دلوقتى بين كل عمود والحيطان مايله وايل للسقوط كل الكلام
نفسى نحترم الجريده
ونحتفظ بالعدد
مش يتفرش تحت الموائد وتتلف بيه بقايا الطعام .....

قصة قصيرة ( تفاحة أدم )



كلما ذهبت الى السوق
ووقعت عينيها على التفاح
تنتابها
حالة من الهستريا والصراخ
وهى تشير الى عنقها
وتهذى ضاحكة
اصمتى سئمت صعودك وهبوطك كيف اتيتى الى هنا تركتك مضرجة فى لونك الثرثار.

الخميس، 26 يونيو، 2014

حروف مختلفة (ورق ورق)






موهبتى ال ضاعت
لما ضاع الورق
مستعد أكتب الاف القصايد
لكن وينك ياورق
رحلت للمطابع
تنشر أخبار ال مات وال انفجر
ال طعن والتانى ال حرق
لونوك بالسواد
ولما الدموع تلمس جبينك
تبقى زى الرماد ال غرق
حتى السلام ... عنوان كلام
أتكسيت ب 100مليون عمود
ونصوص ال عاهد وال خرق
حتى أطراف الحواف
قطعوا الكلمات
أفقى بمعنى سكب
عمودى بمعنى دفق
رموك على الرصيف
لا تاريخ يرحمك
حتى تعرف من الهوان سموك منديل ... ورق
لما الشمس تنضح على الجبين
وتتفجر من منابت الضنا
ينابيع عرق
طيب والقصايد
الساكنة مع الدم فى العروق
الدايره ترعف
تفوق
تنشر عنك ياوطن
ترفعك لفوق
والخريف حت من فروعك كل الورق

الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

خسارة ياصديق


شكرا


أنا


ربابه ونــــاى


الاثنين، 19 مايو، 2014

حروف مختلفة ( فوضى الأقنعة )



فى حفلة تنكرية
أقامتها الصفحات للسطور
كلماتى كانت مدعوة
ضج المكان فوق المنضدة
وبدأت فوضى الأقنعة
الهزيمة
أرتدت ثوب الأنتصار
والأنتصار توارى خلف قناع الخجل ما أودعة
الحب ذاك الأنيق
شوه وجه جماله
أرتدت الكراهية أجمل ثيابه
قفز الأمل من بين الكلمات
مدافعا عن قناع الشمس
لكن الظل سبقة إلى مكانه
أمام المرايا
بقع سوداء من ظلال الصور
صاح الجمال
أن دعونى أتنكر بقناع القبح
وأرى كيف يداوى جراحه
الوقت يحاور السكون لقص جناحه
والصمت فى فم الكلام أستعار لسانه
الضيق فى الصدرأستنشق منه هوائه
وترك للزفير فضائه
واقف أنا أرقب الوجل على وجه الحقيقة
حين أعطاها الكذب بريقة

حروف مختلفة ( حزن الكتب )




صورة: ‏حــروف مختلفة
ــــــــــــــــــــــــــ

تبكى الكتب كل يوم
فى عيد ميلاد الجهل
المتكرر
تنثر الدموع على الحضور 
حكايات وروايات
فيضحك الجهل عند البكاء
ويبكى عند شر البلية
بين ضفتى كل الكتب مسرحية
الشخوص حروف 
السطور ستائر 
والمشهد جنائزى فى الخلفية
هذا أحساس الكتب
وقد أكتست رداء التراب 
فوق خشبة الرف النرجسية
العقل مغلف بالجهل
ماذا أصنع أنا هنا 
هذا نحيبها 
والدموع مداد جف فتشققت الكلمات
والروايات نبتت أبطال خيال مأتة
فى حقل بور 
جافاها المطر 
فتعددت سطورها السردية
كم عمرك أيها الجهل
ها أنت تشرح كلاما مبهما
وتجنح
ولاتقر لنا بالعمر الحقيقى 
تأخذنا كما الحمار تحملنا وتسرح فى البرية ....‏


تبكى الكتب كل يوم
فى عيد ميلاد الجهل
المتكرر
تنثر الدموع على الحضور
حكايات وروايات
فيضحك الجهل عند البكاء
ويبكى عند شر البلية
بين ضفتى كل الكتب مسرحية
الشخوص حروف
السطور ستائر
والمشهد جنائزى فى الخلفية
هذا أحساس الكتب
وقد أكتست رداء التراب
فوق خشبة الرف النرجسية
العقل مغلف بالجهل
ماذا أصنع أنا هنا
هذا نحيبها
والدموع مداد جف فتشققت الكلمات
والروايات نبتت أبطال خيال مأتة
فى حقل بور
جافاها المطر
فتعددت سطورها السردية
كم عمرك أيها الجهل
ها أنت تشرح كلاما مبهما
وتجنح
ولاتقر لنا بالعمر الحقيقى
تأخذنا كما الحمار تحملنا وتسرح فى البرية ....

بدون عنوان




وقفت أتصور جنب الوطن
المصور قال ليه مش باين
حط خلفية سودا
ولسه قاعد ورا العدسة بيعاين
مش عاوز يجاوبنى
هو مين ال مش باين .

الأربعاء، 7 مايو، 2014


حــروف مختلفة




مين ال سبق
وأتلون
الحبر
ولا الكلمات ..................
ولا هما توأم
وبيتعلموا فينا رسم اللوحات

يعنى أذا قلنا
الورده دى حمراء
يبقى ال سبق هى الكلمات

لا حوجة هنا للون فى المداد
طيب
أذا قلنا القدس يا عرب مسلوب
دا كلام أسود زى سواد الحداد
بس محتاج كل خطوط العمر الحمراء
يبقى المداد سبق فى الخطوات

محتار أنا
الفقر كلمة سوداء بس حمراء
الدولار ورق أخضر دا بالمفهوم
الجنيه متلون بكل الألوان وهو كلمة من فتات

طيب
لما تصرخ أظنها مش محتاجه لون
أستنى
محتاجه طبعا تتلون
أسود صرختك يافقير
أبيض ياولاد الذوات

هو مين ال سبق
وأتلون الحبر ولا الكلمات

ولا
دا أحنا أخدنا من الحرباء بعض الجينات

حـكاياها







تقص لى

عن حكايات نقشتها بالنبض
عن سطور سقطت من دفتر يدها
نبت العشب من ماتبقى من الحروف
بعد أن تعبت من جمعها
وقد تناثرت فى شقوق القلب
فها هى تثمر فكيف تستطيع تحمل وجع الحصاد
وأحيانا
تعبث بالفكرة
وكأن قد مضى على فك الشريط الأحمر
من ضفائرها سنوات وسنوات
وهى أبنة الأمس التى يرهقها الصيام
سهلة الضحك والبكاء
هل شعرك أبيض
أيها الشاعر القاطن خلف كلماتى هناك
جميل القمر الأبيض وسواد الليل
لكنه لما لايستمر
توقفى عن البكاء
لابد ان يولد الفجر
قصير حب القمر فلابد أن ينام الليل
ويترك السهر للضياء
وتموج
تموج
هاهى خرائط الشطآن أيها الموج
لا.... هى ليست الموجة
هى النسمة التى تصحبها
ومن أجلها يعشق الرمل لطمات الموج على الكثبان
وتحكى لى
وكل حكايها غيمة
تمطر دموع تروى تلك الكلمات
التى سقطت من دفتر يدها
فنبت ماتناثر منها فى شقوق القلب
تحكى لى
والضحكة احيانا يخطفها الريح
قبل أن ترسم الهمهمة على الشاشة
فلا أرد
أو أرد
وتزيد
ليتنى أستطيع أن أكون كما تريد
أو تكون هى كما أريد .

حــروف مختلفة





ياشعب
زى شمعة
نوروها الحكام
هى سهرانة تضوى
وهم نيام

ياشعب
كنت ساكن فى خيمة
وتروى عطشك بغيمة
ليه مستغرب تكون لاجىء
وتعود لدارك
قصدى الخيام

ياشعب أيه فايدة القصايد
والعربى فيها مسروج
ومشدود
اللجام

ياشعب
سيبك
ايه فايدتك
وأنت مابتدوق اللحم
ومهنتك لحام

يا شعب
أنا بضحك معاك
أحنا كدا
نحب النكد
ومننا الحكام ..........................

الأحد، 27 أبريل، 2014

قلمـــى

قلمى
ال مصاحبنى سنين
مش عارفنى
طب تانى مين يعرف مين
لما الصوابع حضناه
وفى كل نص 100 بوسة
والفرحه معاه
والوجع حبرى جواه
والله دى حوسة
أفكرة بسنين فاتت
بكل أفكارى ال على السطور ماتت
يهرب من خطى المستقيم
يقول لى تعال نتعلم كيف توقع
أسفل الأهداء فى الدواوين
لمين
عينى فى عينك
جيب كدا السن قصاد النن
شايف طرفك كيف خجل منى
معقول ياقلم
أنت
فاكر لما كنا نتعلم كيف نجمع
عمر الطرح ماكان على ورقنا يلمع
كلم مرة ضربنا أخماس فى أسداس
ينفع كدا
لما كنت أشيلك من الحرف شيل
وأنت ترمى فى النقط
وأستناك أول السطر حتى فقط
موجوع أنا منك
أداعيك يعنى
والله لولا كتر الكسور
ل قلت لك جاك كسر سنك
لكن ماتهونش علىّ
برضة أنا منــــــــــــــك ..

تم النشر





ترفق أيها الناشر بالورق
ليس مداد ماتراه أسود
ذاك دمى
مطليا بتراب وطن
من خريف قلوبه سقط من غصنه الورق
وأقرأ ماكتب على أغصان سطوره
حرف نصر حرف نصر
وأضبط التشكيل والنسق
وكرر السطر حين يكون ما مضى أنشودة
وأقفز ...... لالا
لاتقفز فحتى الخيبة بها من رائحة الوطن
بعض عرق
قسم لىّ الصفحات
شمال وجنوب غرب وكن عطوفا على أوسط الشرق
لاترسم على الغلاف ذاك البدين
ترقد تحت خطواته أشباح تلعق الودق
لاتذكر فى النبذة عنى
كاتب
شاعرا
بل قل موجة من بحر به حب الوطن ... غرق
عندما تنشر ما أقص عن وطنى
ترى هل لديك مايكفى من الورق
إن بدأت بالجذور وهكذا
لتفرعت السطور و أزهرت
وأثمرت وجاءها النحل من كل مفرق
لكن الوهن فى نهايات الفروع يحزننى
ترى إن بدأت من أول السطر
يشتد الحبك وينبت العبق .. .

الأحد، 13 أبريل، 2014

عبث الكلام (2)




قراطيس
مقصوصه من قراطيس
ملبوسه طرابيش
ياشويش
ماشفتش قرطاسى
كان هنا على رأسى
وطنى
ياعيونى يا حراسى
يا أهلى يا ناسى
أه أنا ناسى
لما دقت على أبواب قدسى
طبولى وأجراسى
مفقود يا أحساسى
غنيت
لما رقص على عشبى
قردى ونسناسى
أكل منى الفول
وأتسلل من سلاسل حراسى
وقراطيس
تاريخك يا تاج راسى
معبية لب
أتسلوا
والترمس أساسى

عبث الكــلام




هاهى ثيابى
من طراز الجاهلية
وأنا خالد بن سليل الفروسية
سيفى فى غمده مسنون مسموم
وحصانى الأرقط
يزفر وحوافره تقدح
واللجام مشدود
وحدودى لا نهائية
جئتكم اليوم بقصائدى
فأين سوق عكاظ
أنا الأن فى الشام
أخطأ من دلنى بطريقة هزلية
قال ستجد أصوات تضج
وأطلال بها الطرقات تعج
وأكوام من الأقلام
ورجال هنا وهناك تنادى بالقصائد
ستنعم بالشاعرية
جئت كما الوصف
ووقفت وقريحتى تتنضح
أبجدية أخرى
القصف
المازوت
اليرموك
براميل
وخيول بيضاء دون أقدام ولازيل
وقبيلة لم أعهدها أسمها الأمم المتحدة
والدم
تغيرت فيه صفات السراب
لا أظن أن عكاظ هنا
لم يكن عكاظ يوما بهذا الخراب
ومثل ما حكيت عنه أعلاه
تنعم بالقلق فيه بابل
طعم دجلة
تفجر
تغير شكل الفرات

أى شعر جئت أنشده لكم
أخوة الجاهلية .

حـــروف مختلفــــة





قمت بربط قلمى بعقلى
عبر سلسلة من أفكارى
وسحبت أناملى برفق
وتركتهما
رأيت القلم يرتجف
وراح المداد يرتفع وينخفض داخل أنبوبتة
المنظر كان من افلام الرعب
الذى كنت أشاهده قبل أن أترك لهما أمر السطور
هدأ القلم قليلا
وراح ينزف من فمه كلمات مبهمة
قلب ... جمر .. دم .... شفق
عرب ... شوارع ....هناك ... أنا
وكلمات أخرى مقسومة الظهر
وأرقام
48 ...56 ... 67 ...73 ... وتوقف عن العد
كل هذا رغم أنه غريب
لكنى تقبلتة من باب أنه يجرب الخطوط
كما كنا زمان نجرب أن نصنع ل أنفسنا توقيع
لكن حين صعد القلم أعلى الصفحة
وراح يقسم فى مساحة الورقة دوائر صغيرة
واحدة تلو الأخرى
فطنت أن هذا القلم ليس موصولا بعقلى أنا
وأن أن عقلى فعلا محتل
أو ان مايشهده من أحداث ونشرات أخبار الوطن قد أختل
لالا
لن أكمل هذا العبث
لكنى
نعم
سوف أجرب أن اوصل قلمى بالقلب وأرى

ضاقت حلقاتها




تعالوا نترك يابس الأرض
للغرب وأسرائيل
ونسكن بحرها
عندها سيقولون
ياهؤلاء يابس الأرض حياة
وفى بحرها قبرنا
تعالوا نترك الأرض يابسها وبحرها
للغرب وأسرائيل
ونسكن القمر
عندها سيقولون
ياهؤلاء
الأرض أرضنا والقمر سراجها
تعالوا نترك القمر
للغرب وأسرائيل
ونسكن الشمس
عندها سيقولون
ياهؤلاء برد أرضنا
الشمس هنا لدفئها
تعالوا نترك الأرض والقمر والشمس
للغرب وأسرائيل
ونسكن خيالنا ..

أحببــت






أحببت سيدة الكلام
ما كنت الوحيد قبلى الذى هوى
وأنشد لها سحرا وقيد القوافى
وقبل سطورها الرشيدة

جئت من وراء الحروف
وقد حزمتها صحبة
وزينتها بالمعانى الفريدة

وشدوت لها من فوق كل غصن
كما تشدوا البلابل
فلا نعرف ... جديد شدوها أم هو نغم تعيده

صنعت من رؤوس السطور سهام
كلما أطلقت نحوها من الكنانة شطرا
عاد للقلب يصيده

ترحل منى وتتخفى فى لسان الكلام
وترتدى رداء كل لهجة تريده
وأنا وهى موج ورمل
كلما شكانى للبحر
قال زيده

متأنقة تزهوا بماض ولدت به
وترتدى ريشة من طاووس راعيها
لكنى وإن كنت فقير .... صياد
فى بحر معانيها
فأنا
غنى الدمع الذى يكتب قصتها ويرويها
أحببتك سيدتى القصيدة .

بــراويز





براويز لوشوش بتضحك
والقزاز مكسوف
كل ماتاخدنا الذكرى
نعلقها على الحيطان ونشوف
مرات نفرح
وكتير نسرح
ومن تانى تفتح جروح
ويئن الألم ال كان بشاش السنين ملفوف
براويز
سكنت فيها الأمانى
وتانيه كنا فيها مع حد تانى
وتانية تفكرنا بالمعروف
أحنا كدا
ذى فصول السنة
ورد الربيع ياخده هوا الخريف ويطوف
ونرجع يدفى الصيف برد الشتا والخوف
براويز ..

حروف مختلفــــة


الشكر موصول للكلام
والحمام
وغصن الزيتون
وأجتماعات السلام

ولترقص البنادق
حين تعانق الرصاصة أوتار القلب
نحن قوم نحب العيد

نبنى كل المدن من جديد
فا الدماء حين تمزج بالتراب
يتكون الحديد

لاتبتأسوا
فعددنا كثير
وما الضير أن يكون
كلنا هكذا فرزدق وجرير وشهيد

الشكر موصول للحكام
والإعلام
ومصممى الأعلام
فى الوطن النشيد ...............

الخميس، 27 مارس، 2014

رؤية







مسرحى
 ليس به ستائر
تمنع رؤية شخصيتى العادية
عند أنتهاء الفصل

وأعتدالى
بعد التصفيق وأنتهاء الوصل

ولا بقايا فتات الكلام
على شفتاى
ولا أنا أدخل داخلهم لسانى النصل

ومعانقتى رأسى
وضم أذناى
ودمعى الضائع بين جد وهزل

والضوء الخافت خلفى
يرسمنى دائرة لاتحوينى
رغم وجودى
وهناك أقنعة تضحك وتبكى
وأنا ذاك الظل

نعم ذاك الظل فى النص
حين يشرق ضوء الفصل الثانى
سأتلاشى
أيها المتفرج رجاء لاتمل ..

حروف مختلفة





الشكر موصول للكلام
والحمام
وغصن الزيتون
وأجتماعات السلام

ولترقص البنادق
حين تعانق الرصاصة أوتار القلب
نحن قوم نحب العيد

نبنى كل المدن من جديد
فا الدماء حين تمزج بالتراب
يتكون الحديد

لاتبتأسوا
فعددنا كثير
وما الضير أن يكون
كلنا هكذا فرزدق وجرير وشهيد

الشكر موصول للحكام
والإعلام
ومصممى الأعلام
فى الوطن النشيد


صورة على جدار القلب






جلسنا دائرة حول الطبلية
والبرد يداعبنا
نلتمس الدفء فى سخونة الخبز
أتت تحمل الطعام
كأنها شمس اشرقت
فا استحى البرد ..... وفز
لمسنى كفها حين غرفت بطبقى أرز
فصار الطعم أنشودة
كيف يا أم تعطى النكهة
تضحك عندى قبلة لمن يحل اللغز
أبتسمت
ربى هذا الحرير
فأين القز
تمتد أيادينا نحو الطعام
ينادينا صوتها بالهنا
ننتشى ويأخذنا الحديث أدب وعز
لم تكن الصورة حينها لتكرارها فريدة
لكن عند الفقد
نغلف الصور ونبروز

عنوانى فى الوطن




ذاك الحلم الجميل كتاب تاريخ
فى العراق القديم
أعلى حدائق بابل
يطل على الفرات مسكنى
يلامس
نافذتى زراع النخيل
وعصفور
ينشد أغنية التمر
يطرب مسمعى
أنفجار هز مضجعى
أى نسيم فجر يعيدنى إلى صحو الحلم
أو يعيد لى مسكنى ..

الأربعاء، 5 مارس، 2014

حروف مختلفة ( ضمينى )





ها قد أتى مارس
يا أم العيون الحنان
يابسمة يالمسة يا حته من الجنان
طيب ما كل السنة فى حبك مارس
طيب ما أنتى أساس السنين ال من بدا عمرى
طيب شوفى كام مارس
عدى وأنا ما كنت عارف أنى فى قلبك مغروس وغارس
طيب أنا كبرت حبه وحبتين وتلات حبات
وعامل فيها كبير و فارس
طيب أنتى زى ما كنتى من زمان وقفالى حارس
بغض النظر عن الشهور بما فيها مارس
طيب أنا لما أهديك هديه
كيف تكون الهديه .... عمر ولا عيون
ولا كل الكون
وهو كل الكون ممكن يكون زيك بى حاسس
أنا بغلفنى وأهديك أنا
بس أكيد فيه شىء ناقص حاسس
لما أسافر
لما أرجع
لما أكل
لما أشبع
لما أفرح
أو أتوجع
لما تاخدنى السنين والعيال و حفنة مال
أنا موجود فى كيانك
ناقص أحساسى لما أحسك فى مارس
سامحينى يا أمى ...................................
ضمينى.

على كتابى




على كتاب المدرسة
كاتب أسمى وفصلى الدراسى
أنا الطالب فلان الغلبان
فى صف التعليم الأساسى
الشنطه مشبوكه على ضهرى
قلم وأستيكة
وسندوتش فول مهرى
كل يوم العادة تلزمنى أجرى
من البيت
مرورا بكام غيط
دموعى تروى كام زرعه
وأيدى قابضة على مصروف
منزوع بقهرى
والنعل لما يتخلع
من وجع الأرض ... أهدى
أقول ملحوقـــــــــــه
سنة وتعدى

باى باى





أنا على المعاش عايش
ومش عايش
عصفور مكسور الجناح
بريش رايش
العود نخ
بيت طرى وفايش
منفوخ على الذكرى
منفوخ على الفاضى
يعنى فاشش
يا أيد ولايهمك فاضل كلها أيام
صاحبيه الشلل
خليه يهز الجسم
يركنه هنا على الهامش
وكما المعتاد
بلا خبرة بلا واغش
60 سنة وأنتى تجرحيى ياسنين
وأنا أداوى
تقولى أنت ميت
وأحلف لك أنا عايش ..............

الاثنين، 24 فبراير، 2014

نفسى أتصور



نفسى أتصور
وابقى منور
زى الواد أنور فى عيد ميلاده

مش عاوز تورتة
ولا حطه يابطه
ولا حيوا ابو الفصاد

أنا حابب اللمه
وحضن العمة
ولمسة خال

روحى مجروحه طيره مدبوحة
فى الهوا
سامحونى
دا كلام عيال

نفسى أطير فى بلونه
بعيد
آه يادنيا حلزونه
وجعك خيال .................

حــروف مختلفة


قالت كم اشتاق لك
قلت كم
وأخرجت دفتر شيكاتى
قالت الف الف قبلة
قلت إن فمى من كثرة العتاب عليل
قالت بت بخيل ياهذا
قلت وأى كرم وأى حب
أنظرى دماء أم الدنيا
و بغداد وحمص
والقيد فى معصم الخليل
قالت كلما حدثتك عندى
تحدثنى عن وطنك الجليل
الا ترى وردى تفتح وأنى صرت أملح
وهذا فستانى يحمل ذكراه الجميل
قلت كيف لى وهذا وطنى
يشيخ ثمارة
وهو من جذر نبيل
أن أعشق غير حبه وسموه
كل عشق غير هذا وصفه ... أنى ذليل
قالت دعك منهم تلك عاداتهم
منذ قابيل ................................

الجمعة، 14 فبراير، 2014

لت وعجــــــن




عجنت القصائد
وصنعتها خبزا
فلم تثمن أو تغنى من جوع

كيف يشبع
ذاك الذى تذوق الذل طعاما
وبات فى حضن الخنوع

أى أصل
جذرة جف
تنبت له فروع

خبرينى ياحروف
عن عدد كالغثاء
يجبد الرقص ويرهقه الركوع

عن عقول ملت الأكتاف منها
ترى النصر
فى التقهقر والرجوع

عن تبر ولؤلؤ ونهر والف قصر
وتحت جدار الشمس
جف من وليد ماء الضروع

تنفجر القوافى فى كل ثانية
يموت الشطر الأول ويحيا النص مبتور
لايفعم تلك اللغة ذاك الذى يهزمنا
لاتألمه القصائد
ولا وجع الشاعر المفجوع .....

آه






مساحة الحزن فيا أكبر منى
ممدود أنا من قدمى
للنن

ساكن مع ولاد الشوارع
ومتلون ب الوان الذوات
طيب مين ال دهنى

بسلم على الغلابه
وترمينى نسمة طيابة
وشايف نفسى جنى

ماشي والدنيا شارع
مسكانى ولا 100 مصارع
يادنيا طيب لحظة حنى

شارب من همومى
فى كل لحظة
تملا دنى

الأحد، 9 فبراير، 2014

شهيـــــــــق






ﻳﺸﻬﻖ ﻋﻘﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ
ﻓﺘﻨﺒﺖ ﺍلإﺟﺎﺑﺎﺕ ﻓﻰ ﻋﻴﻨﻰ ﺯﻓﻴﺮﺍ
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﻟﻮﺩﺓ ﺣﺮﻳﺮ
أﻟﺒﺴﻮﻫﺎ ﺭﺩﺍﺀ ﺍﻟﺸﻮﻙ ﻭﺛﻴﺮﺍ
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﻛﻞ ﺍﻟﺪﻡ ﺛﻤﺎﺭﻫﺎ
ﻟﻤﺎ ﺃﺭﺗﺪﺕ ﻟﻨﺎ ﺣﺮﻳﺮﺍ
ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ ﺑﺎﺕ ﺷﻌﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺃﺩﻳﻢ ﺍﻟﺜﺮﻯ
ﻭﻃﺎﻝ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻄﻮﺭ ﻣﺪﺍﺩ ﺟﺮﻳﺮ
ﺍﻟﺤﺐ ﺣﺘﻰ ﺍﻷﻧﺎ ﻟﻸﻭﻃﺎﻥ ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻮﻧﻮﻟﻴﺰﺍ
ﻳﺮﺍﻫﺎ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺟﻤﺎﺩ ﻭﻻ ﻳﺴﻤﻊ ﻟﻠﺤﺐ أﺯﻳﺰﺍ
ﺟﻤﻠﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﻔﺮﺩﺓ
ﻭﻳﻀﻴﻊ ﻓﻰ ﺗﻔﺎﺻﻞ ﺍﻟﻤﻔﺮﺩﺓ ﺟﻴل
ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻋﻨﺎﻕ ﺭﺍﻛﻞ ﻛﺮﺓ
ﻭﻳﺪﻫﺲ ﺑﺄﺩﺍﺓ ﺍﻟﺮﻛﻞ ﻋﺎﻟما ﺟﻠﻴﻼ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﺍﻟﺮﺧﻮ ﻋﻠﻰ ﻭﺳﺎﺋﺪ ﺍﻟﺸﺒﻊ
ﻳﻨﺎﻡ ﻣﺘﺨﻤﺎ ﺛﻘﻴﻼ
ﻭﻳﺤﻄﻢ ﺣﺼﻰ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﺃﺳﻨﺎﻥ ﺍﻟﻠﺒﻦ
ﻭﻳﻘﺘﻞ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻔﻄﺎﻡ ﺭﺿﻴﻌﺎ
ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﻤﺸﻔﻰ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺸﻔﻰ
ﺗﻨﺎﻡ ﺍﻟﻜﻼﺏ ﻓﻰ ﺣﻀﻦ ﺍﻟﻮﺭﺩ ﺧﻤﻴﻼ
ﻭﺗﻌﺾ ﺃﻧﻴﺎﺏ ﺍﻷﻟﻢ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺤﻤﻞ
ﻭﺣﺎﻣﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻔﻴﻪ ﺫﻟﻴﻼ
ﺃﻯ ﻋﻘﻞ ﻳﺤﺘﻮﻯ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ
ﻭﻳﻨﺒﻎ ﻟﻴﻌﻄﻰ ﻗﻮﻻ ﻣﺄﺛﻮﺭﺍ .

إلى عمتى مصر

                                                      




يامصر لك من السودان الف أمنية
أن تعود مياه الحب فيك للنهر

وتمطر سحب الأنا في أنية
وتلقى فى ماضى ... ما أصابك إلا سحر

نرقيك بالقرآن ونقرأ آيه
وقد خصصت فيه بالذكر

وندخل بيتك الرحب ننهل من نبعه
ونخرج وقد أشتقنا لما لك من فكر

نتذوق طعم الأمن فى رباك حين نسكنة
تصحبنا ضحكة اللقاء ووداعة الفجر

ترسمين تاريخك المجد للتاريخ فى صفحتة
ملونة بالأنجاز بالأعجاز عالية الفرع عميقة الجذر

يامصر لك من السودان الف أمنية
يا أخت الدم والماء واللغة ياسيدة العصر

نوفد الدعاء لك بصحبة النيل وقد مر بنا من منبتة
محملا بعبق الشمس موشحا بالشكر

يعانق التبر عندك ينثر الحب يرويك تلك فطرتة
به من سمرتى بياض قلب شق من القمر ..

هى (4)






تخلع عن الكلمات معطفها
قبل أن تعانق القلم
تستبيح المحال
فينساب الكلام ماء وعطر

وتلتقى السطور بعد عناء السفر
على شاطىء قوافيها

وتستقر

ترهقنى
تزهلنى
تلك المبتسمة رغم تفتح زهرة الألم
فيها

تفرش لك حرير
ووسائد من معانيها
وتنساب بقعة الضوء
من ثنايا ستائر الحلم
تناجيها

حكايا الف ليلية
السياف غائب هنا
وأختلاق القصص
ووهم المكان
والأمير

تجادلك عن حقوق نشر إحساسها
هذه أنا
وأنا من يرويها

وردة أذا تركتها تسكن العود جميلة
واذا قطفتها
يدميك الشوك منها
ويشفيك العبق الذى فيها ..

الخميس، 30 يناير، 2014

أهداء إلى الرسامة العراقية الموهوبه الصغيرة أزل

                                                     
 
ممكن يا أزل
ترسمى لىّ دى القصيدة
أم سمرا
عيونها سودا
وليل
القمر فى السما عدت عليه سحابة
وأبنها بيزحف
بيبكى ومين بيسمع بكا الغلابة
ولما يطلع النهار
بتخربش ضو الشمس
أنياب الديابة

ولا أقولك يا أزل
يا أم ريشه من دهب
أرسمي لى على القماش
رسمة من خيالك
من براءتك
سميها فرحة عرب

دارى فيها بضل الشجر
أى دم
ضحكى فيها الكلام
غطى فيها بالبياض كل ذم
أغمسى الفرشه فى ضحكتك
لونى لى دى القصيدة

غصن أخضر
وحمام
وناس بتحب بعض
ممدوده إيدها للسلام
سما زرقا ومسحة بياض من أثر الغمام
بكل لون يا أزل
كسرى قيود الخصام ....................................

الأربعاء، 8 يناير، 2014

مســـابقة



دعوة لأصحاب الفنــــون
هلا غيرتم لنا أشكال البنادق
حتى أذا جاء يحملها
أحدا من أصحاب المشانق
ننشرح لجمال صنعها
ولانحس بهذا الحس الخانق
على أن يشمل ذلك صوت الطلقة
تكون معزوفة ... تغريد عصفورة
تضم حنايا الأذن..... تعانق
وتفننوا بالألوان
فقط لاتلمسوا الأبيض والأحمر
فكثير الدم على الأكفان
جعل المشهد أيضا غامـــق .......

يامــصر



يامصر
أنتى ولدتى خوفو وخفرع ومنقرع
مالها أتغيرت أسماء ولادك
ضرب .. حرق .. وجع ... وصرع
والعلوم المنقوشة على جدران جمالك
كيف تغيب الشمس عنها
وأنتى أم الممالك ................

قالت




علقنى بين أنامله أرجوحة
وراح
وبقيت أنا فى هواه أسرح

تدفعنى نبضات قلبى بين مد وجزر
أكون سحابا
وأعود يغرسنى الطين ويجرح

تتبادلنى أنامله كنرد
وأنا اكاد أستكين على وجهه
أو عيناه المح

ترفق بى .......................

حـروف مختلفة

هل لك ان تعاتبنى بلطف
لاتجذب أوتار سمعى إلى ضجيجك وتتركنى هناك فى الفراغ
أنتظر رجع الصدى الموحش .....
أخشى عليك أن لاتعود حنايا الجبين إلى التمدد من جديد
وتبقى تلك الخطوط تنضح هذا الندى المالح
وأنا لا أستسيغ .................
أناملك التى تتراقص أمام عيناى
كيف فقدت طعم الدبل والقُبل وراحت ترتدى قناع العصا
من فضلك
لاترقص على أنغام الغضب رقصة الفراق
قد تتساقط منك كل حبات الفرح الذى نسجناه مع الأمل
لأنك اذا دهسته بأقدامك لاينبت من جديد .....
تمهل ودع نسرك يرفرف بأجنحة الحمام الوديع فتسقط
من بين مخالبة تلك الفريسة
المسماة أنا ................................