المتابعون

الأحد، 27 أبريل، 2014

تم النشر





ترفق أيها الناشر بالورق
ليس مداد ماتراه أسود
ذاك دمى
مطليا بتراب وطن
من خريف قلوبه سقط من غصنه الورق
وأقرأ ماكتب على أغصان سطوره
حرف نصر حرف نصر
وأضبط التشكيل والنسق
وكرر السطر حين يكون ما مضى أنشودة
وأقفز ...... لالا
لاتقفز فحتى الخيبة بها من رائحة الوطن
بعض عرق
قسم لىّ الصفحات
شمال وجنوب غرب وكن عطوفا على أوسط الشرق
لاترسم على الغلاف ذاك البدين
ترقد تحت خطواته أشباح تلعق الودق
لاتذكر فى النبذة عنى
كاتب
شاعرا
بل قل موجة من بحر به حب الوطن ... غرق
عندما تنشر ما أقص عن وطنى
ترى هل لديك مايكفى من الورق
إن بدأت بالجذور وهكذا
لتفرعت السطور و أزهرت
وأثمرت وجاءها النحل من كل مفرق
لكن الوهن فى نهايات الفروع يحزننى
ترى إن بدأت من أول السطر
يشتد الحبك وينبت العبق .. .

ليست هناك تعليقات: