المتابعون

الجمعة، 16 يناير، 2015

أوصفها لكم ( من الأرشيف )





رقيقة الحزن
كدمع الزهر من وغز الفراشات
عند رشف الرحيق
رحيق
رقيق تألم من رقيق

وفى الفرح عارمة
كما الموجة تسرع إلى شاطىء البحر
تطفىء شوق الرمل
وتتركه ببحر الشوق غريق

نجمة تقيم حيث اللامنال لها
إلا عيـن وبريق
لكنها على الأرض وردة
تنبت فى كل الحدائق
يعبق شذاها قلب الصديق

مختلفة هى عن كل النساء
أذا اصطفت كل النساء على الطريق
تعرفها كما تعرف القمر
رغم تمويه النجوم بالبريق

لن تدرك الموصوف قارئى
لاملام
فهذا وصف قلب
شرب من كأس حب عتيق
ثمل
حتى رأها نبضة به
تعجب كيف أحتواها هذا الضيق




الجمعة، 9 يناير، 2015

حروف مختلفة ( الوتد )




البرد مبرد ينشر فى حبل الخيام
والحبل مشدود بعظم الصغار
يشدهم إلى الوتد
تعالوا إلى الأرض التى ملت
تعالوا أغتسلوا ببياض الثلج من أثم الكبار
هنا يرقد طفل طالما بأنشودة النصر نشد

زغرودة الميلاد فى غرفة المنزل
مرسومة على صدر الصدى الساكن
فى فضا الأطلال
هذه الخرقة الحمراء هناك حيث كان
قبل الخريف يرقد

كل الأضواء كانت فى العيون قمر
هاهو الشهر ينتهى وضوء القنابل يطرح رصاص
وتثمر كل أعمدة الأمل ركام

لاغريب أن يأتى الشتاء بالثلج
فا اللوحة المرسومة على سطح الأرض
تمتلأ فقاقيع شر وسواد

والصغار لم تعد تلهوا
فالمسافة بين الأوتاد جدار
والحبل مشدود بعظمهم
غير مسموح هنا سوى بالأنتظار

والفصول تأتى كل بشوق لحضن الأرض
وهذا المغروس فيها
لايثمر فى كل الفصول إلا حبال
أه ياوتد

الخميس، 8 يناير، 2015

أبنة الحبر ( من أرشيف المدونة )



يا ابنة الحبر
سلى جدك الكتاب
عن ابتهاج قبيلة الورق
عند عقد قران
القلم والسطور
وكيف كانت الحروف تتبارى بالسيف
وتتناثر النقط فى كل المعانى
وكم أوقفت شولة سباق ليتتابع ثان
سلى جدك الكتاب كم أجاب
على علامات استفهام
من صنع سؤال
صولات وجولات صافح فيها
جدك كل الأمانى
أنت سليلة المجد من عهد حجر و جلد
و قطعة بوص شقت بأتقان
وثقت كل الرؤى
حرب و سلم و حب و هجر جانى
بكل اسم عند وصفك
شامخة شماء
فى عين الشمس كنت
أو فى سراديب التراب الحانى
يا ابنة الحبر
يا كلمة .

عنوانى فى الوطن



ذاك الحلم الجميل كتاب تاريخ
بيدى غصن زيتون
وأنا أركض خلف أرنبى
لم يكن يعرف الأرنب سوى أنى أنسان
لم يلتفت إلى مذهبى
لم أسمع عن يهود
سوى جيران والجار عندنا معنا يستوى
كنت والجد نسير معا
تداعب وجهى حبات مسبحته
فى الطريق للقدس
لم يكن منها يرتوى
أى نسيم فجر يعيدنى إلى صحو الحلم
أو يعيد لى مسكنى .

القدس



الكل مشغول بشمعه
والقدس
اغرق سجاد الصلاة دمعه

الخميس، 1 يناير، 2015

حروف مختلفة ( الورقة الأخيرة)



قبل أن تسقط الورقة الأخيرة
من شجرة الوقت
ويغفوا العام على وسادة الماضى
أنتظرت قدومك
منذ أن كان الظل يحبو
من جدار أقدامى حتى منتصف الطريق
أخذت العصافير تسأل أقرانها
من هذا
الذى يتنفس الشمس
ولا يهدأ النبض فيه رغم سكونه كا الغريق
رحت أرسمك على تراب تململ منى
قمرا ونجوم
ريشة .... فراشة ... وغيوم
وأمحو
حتى أتى الغروب يسألنى
يا هذا ليتك من خيال .........!!!!
إن الأنتظار للمحب وليد عقوق
كم بقى من الأيام فيك حتى تتنتظر
دمعى أجاب
كل ليل يحتضن الشوق فيه أمل الشروق ........

حروف مختلفة ( صورة )


لحظة ياجوع
أخدلك صورة مع البطن الموجوع
خليك كدا قصاد الشمس
حتى الظلال لايبين
قلبك المفجوع
أرفع أيدك لفوق
هات علامة النصر
ووشح الجلد ب عضم الضلوع
من كام وجبة وأنت ساكن هنا
مهمة التفاصيل
فى أخد الصور وكتابة الموضوع
كان ياما كان

فراغ نحتوى


تشتد أوداجنا بالنشيد وترتخى

كرام نحن من أياد بيض وقلب سخى

كنا نخوض الوغى

حبل العزم يشده الموت لايرتخى

رحلنا من حيث كنا

وباتت بيض الأبل عندنا

يقول لها الغلام نخى

كتبنا على الأطلال قصائد لعل الجدران بها تنتشى

وحملنا على الخيول المتعبة منا بعض تراب بنا شقى

فى مفرق طرق الوهن تشتت وهننا

فصاح الصدى ذاك منا وهذا وهى

حملت الريح لنا حصباء صحرائنا التى

أوتاد خيام الحق ..... تشتهى

رمدت بها العيون وألقمت الصمت فى فم عوى

لاسكت الكلام عن ماض من سرابنا لايرتوى

ولا حفرنا للنخيل ..... فراغ ما نحتوى ....

أين تسهر هذا المساء


أين تسهر هذا المساء
كل الدوائر فى إنتظارك
تشتهى الدم
الرحلات مفتوحة للذهاب
والإياب يوم البعث هو المحتمل

إن كنت تشتهى التمتع بحدائق بابل
لاتلتفت لضجيج النخيل
ولا للون التمر
ولا النقوش على جدران المتاحف
ولاتسل عن طعم الفرات
يمكن أن تقرأ كتابا عنها وأنت فى المنطقة الخضراء

وياروعة السير فى شوارع دمشق
بتصريح من الأمم الملتحده
تمطتى جيادها البيضاء
وتقضى السهرة دون قناص يهزأ

يمكنك العشاء
ايضا
فى سيناء
حيث الرمل الطاهر والقمر
وعلى الحدود عين عدو
يشتهى مص الدماء

يمكنك الرقص على ضجيج الطبول
فى باحة بين سودان وسودان
على عشب يقتل الأخ أخاه فيه ليعيش البقر

ها وأنت تسهر
يمكن أن يبهرك جمال المظهر
فوق ملوحة البحر الميت
وأضواء فى الأفق تستوطن ضوء قمرك

أين تسهر هذا المساء
كل الأماكن مشتاقه لك
أيها الدم العربى