المتابعون

الاثنين، 28 يونيو، 2010

ملح وسكر نبات



أنا أعشق المساحات
والقلوب الكبيره بالذات
أحب
 أملا الفضا بأحلى ذكريات
تلاقينى أرسم كلمة
الحب فيها دواير
والفرح مستطيلات
وأنثر على السطور
من البسمات مربعات مربعات
عيونى
 تحب السفر لشواطىء النجمات
رغم أن الحزن
 راسم على الوجوه قسمات
نور الحب هوه أطار السمات
أنا أعشق المساحات
مقسم حياتى مثلثات مثلثات
أهدى وأقبل الاهداءات
أحب
 أولادى صبيانهم والبنات
أكيد
 حياتى
 جزء مملح وجزء سكر نبات
لما ياخدنى الزمن لماضى السنوات
أفتح
 شبابيك الأمل لما هو أت
أنا أعشق المساحات

السبت، 26 يونيو، 2010

أنا بــــــــــلا (من يوميات أطفال الشوارع )(11)




أنا بلا وطن بلا قلب بلا حنان
بلا مشاعر بلا هدف
أنا بلا وطن
فأنا أنتمى الى الضياع
بلا قلب بلا حنان بلا مشاعر
بلا هدف
أنا بلا قلب
فقد تحجر لم يبقى ءالا نبض قدر المستطاع
بلا حنان بلا مشاعر
بلا هدف
أنا بلا حنان
فما الحنان ءالا حس وأمان
من منكم بوصفه أقتنع
بلا مشاعر بلا هدف
أنا بلا مشاعر
وكيف أكون وقد أنجبتنى الشوارع
ءالا أن أكون بلا
هـــــــــدف

الخميس، 24 يونيو، 2010

حــــازم


ابن لى يشبه القمــــــــر
حينما
بدأ فمه يرسم الكلام
ويترك فى النفس أثر
أنقطع
حديث الوصل بينى وأمه
وأنفض ليل السمر
وغطت سحابة من شجون
سماء حياتنا
وهطل الفراق مطــــــر
ومضى حازم
يمتطى صهوة جواد الطفولة
لايدرى أن سرجه أنكسر
تشعب
طريق رسمتة لحصد السعادة
وتبعثرت كل الرؤى والصور
حازم
هناك الأن
لا أدرى
هل مازال يضحك كما كان
أم أصاب نفسه نفس الضرر
ماذا
لو أتانى وقد تفصح اللسان
قال
ياأبى ذنبك فى حقى لن يغتفر
سيجف
مداد الكذبءان أخذنى الكبرياء
وقلت
كنت فى سفر
وتأخذ عيونى كلامى هبــاء
ولن تجحظ للكبرياء
أعرفها ستنكســـر
وءان أحتضنته بشوق السنين
سيجفل يقول أه
ظهرى ينكسر
يكون الود قد حزم حقائبه
وراح مع الريح فى خبر
مُوجت أنا مع موج تعالى
وماء قد عكر
ليتنى
أنتظرت
 صفاء الماء حتى ترسبت شوائبه
حينها
كان سيشرب كل منا مما فيه عصر
ولم يكن حازم وأنا وهى
قد خسر ما خسر

الاثنين، 21 يونيو، 2010

لوحات حزينه ( من يوميات أطفال الشوارع )(10)



أحنا لوحات حزينه
فى المدينه
مرسومه على جدران الشوارع
ضحكة ماضى وندم
رسمت بألوان الألم ظلام المضارع
صرخه تشق نوم الليل
ما حد سامع
يحن الفجر ينسج خيوط النور
تلقى
 جناح مكسور على رصيف الشوارع
يتوه الكلام
لما تشوف مولود مصارع
كفه
 مقفول على مفتاح المدينه
أمتلك كل الشوارع
قانون المدينه فى دى الجريمه
صوره
 حزينه مرسومه على جدران الشوارع
نتابع
نغنى
نفرح
نهنى
لما ضحكة ماضى وندم
ترسم بألوان الندم صورة حزينه
على جدران الشواع

شر البلية مايضحك (من يوميات أطفال الشوارع)(9 )



موس ومقص
بليه
 وطفاشه والنص
جالون
 وشمام ومعفص
حته وجته
تعلب
 وفار وفص
النتن
والوسخ
 وأبودراع
 وأبو لسان ونص
عيبه
 وخيبه ومفش
القرطاس وقزازه
خيشه وأبو عاهه
والرقاص
والحشاش
ونميمه وجبص
مسمار
 ومفك ومنشار
زفت الطين والقطران!!!!!
وعلى هذا المنوال
 رص
 وقص
شر البلية مايضحك
 تلك أسماؤنا

الأحد، 20 يونيو، 2010

فى شقوق الأرض (من يوميات أطفال الشوارع )(8)

نسكن
 فى كل شقوق الأرض
ب طولها والعرض
نفرض أنفسنا على الأماكن فرض
فى المجارى
تحت الكبارى
فى عتمة الحوارى
فى أحضان الغوانى
نعض الحياة عض
تعرفنا
القطط والكلاب وكل مايقرض
قرض
عبق الأماكن به يعرف بعضنا بعض
أنت من سكان هناك
وأنت من هنا التجاوز ممنوع
هذا فى عـُرفنا فرض
مايسعدنا
كلنا سواسيه نفترش الأرض
مباح عندنا كل سوء
مُـنتهك كل عرض
تروننا يمتعض منكم البعض
والباقى على مضض
وءان كان !!!!!!
فنحن
 جرحكم النازف ملأ صديده
 الأرض

السبت، 19 يونيو، 2010

غــزة قمــح فرح بقلم رصاص



والله
ياغزة أنى مُـعدم فقير
لكنى سأرسم لك سفينة على ورق
وأحتضنها وأقبلها أنا وأبنائى
حتى الصغير
وأرسل لك قلبى فيها
وأقتسم معك ماعندى من قطمير
حبات قمح
وقليل فرح
وسراج ضوء وزير
وقطعة قماش من مهر أمى
أقسمت أنها من حرير
ودموعى
ماء فيه حتى شواطئك تسير
هيا يافراش الضوء رفرف
فوق الشراع
سيقلع المجداف من وحل السكون
يكاد شوقا اليك يطير
فجأة
ضحك صغيرى وبكى
وتدحرج فوق الأرض الى أخر الغرفة
تحت سرير
راح يتمتم ويهمهم
كأنه فرزدق يهجـو جرير
قال
بعد طول رجاء
لن ترسوا سفينتك ياأبى ولن يصل
القمح ولا الشعير
سيمزقها البلل
ولن تقوى على المسير
تعجبت من هذا التفكير
هو رسم يا بنى حيلــة فقير
وسيلة للتعبير
قال
ممنوع دخول السلاح
قلت
هو قمح
قال وبما رسمت تلك الأفكار
قلت
بقلم رصـــــــــــاص

الخميس، 17 يونيو، 2010

فى السينمـــا (من يوميات أطفال الشوارع )(7)



أذهب
للسينما
كل يوم
أرى نفس القصة وأرسمها
فى نفسى
بكل لون
ءان رأيت حب أتخيل نفسى ذاك المحبوب
وأنتشى حتى النوم
وءان ضاقت الدنيا ب بطل فيها
أحس أخيرا أن  هناك من يشاركنى  الهـّم
وحين تدمع عيون البطلة
شىء ما يكسونى غم
يجول فى خاطرى هل كل النساء
تملك نفس الدمع حتى الأم
وءان صرخ طفل بفلم
أسرع لنجدتة خدم وحشم
ويحمل على أكف الحنان ويهدأ بقبل وضم
أتحسس نفسى
ها أنا نفس اللحم والدم
لا أذكر يوما أن هناك من رتب على ظهرى
وقال لبيك أبنى لاتهتــم
لكنى
أرانى
دوما فى كل فلم
ذاك المظلوم الملطوم ذم .

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

أنتى !!!!!


أنا
قلمك
مدادك
بنات أفكارك
الى متى
 تضمدين دمى النازف من كلماتك
وترحلين
من أول السطور  الى القمر
لايمل بنانك
أى حب هذا الذى  أطلق فى المعانى
كل عنانك
الى متى
ترسمين الحب لوحة تنقصنى
وتنقشينى صورة فى خيالك
وحروف رسمتنى أمامك
قد أكون مشوها
معتوها
مقوقعا داخل زمانى
بعيدا عن مدى زمانك
رقيق هو حسك
فمن يدريك أنى أحفظ أحساسك
الى متى
أكون سبب عذابك



أوتاد السنين (من يوميات أطفال الشوارع )(6)

هل ظن الناس
أننا سنظل هكذا مقيدين
بسلاسل الأيام
فى أوتاد السنين
سنكبر يوما لنكون جنود
فى جيش المجرمين
وتتوه علامات الطفولة
تغوص  فى بحر من وحل وطين
ونكتسى بكل قبح
حتى وءان كنا وكانوا غير راغبين
وتحصدون الضحايا
بكل لون
ف عندنا السارق والزانى
ومنا من يقتلون
هذا حصاد غرس نما فى غفلــة
من الحاضرين

الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

دارفور كفكفى دموعــك

دارفور



هذا قلبى كفكفى به دموعك



وتلك أناملـى



تضىء فى ليلك شموعك



الحب أصل فيك فاض لفروعك



شربنا الخير من خير ضروعك



كريم



شهم



تقى



صفات أصـــــــــــولك



الوطن فى شوق لرجوعك



أدمانا تصدعــك وشجونك



وكثرة الأقدام فوق حصونك



ف ءان أنا لم أكن أخاك



ف أنا أبناء عمومك



جرحى جرحك



دمى دمـك



ودمعى دموعك



يادارفور



لما ساء ظنى وظنونـــــــــــك





الاثنين، 14 يونيو، 2010

دمـوع الشموع ( من يوميات أطفال الشوارع )(5)

أيام الأسبــوع
كلها مبللة فى حياتنا بالدمـوع
ءاعتدنا على ذلك
كما ءاعتادت على البكاء الشمــوع
نسير فى طريق
ينثر الشوك فيه خلفا
وأمامنا سراب  وتحت أقدامنا
سهل التعثر والوقوع
ونفوسنا تحن الى حنان الأحتــواء
لكن كيف السبيل للرجــوع
ونحن
ك أوراق  خريف تبرأ الغصن منها
فسقطت
وبدأ الريح للهو بها فى الشـروع
عفوا أيتها الأوراق
فهى تعرف غصنـــها
لكن
من يدلنا من أى غصن كل من فينا مقطوع
الأصل فى النبت جذر ثم تتلوه الفروع
فُــطمنا يا أماه
نشتهى حنان قلب فى صدر
لم نعد نحتاج للضروع

شبهوك بالقمـر



قالوا
 أنت زى ضى القمر
هو القمر دا أخوك
أنا رأى فيك
لو شبهـــــــــوك بالقمر
ظلموك
ومن حسـنك جاروا عليك
سلبوك
يانور العيون
يحميك ربك من ال وصفوك
لكن نظر البشر
لأرقى مثال للجمال نســــبوك
أخشى يكون جرحوك
سامحهم
يانسيم الروح أرجوك

السبت، 12 يونيو، 2010

سارق ولا مسروق (من يوميات أطفال الشوارع )(4)



طوال يومى أنا من هوام السوق
يظننى الناس
سارق
لكنى فى الحقيقة مســروق
معذور
ال يشوف وش مكشوف
وأظافر زى الحوافر
وجسم كسوته
 من قماش العُــرى النتن مشقوق
وعيون ب لون الدم
فيها للدمـــــــع شريان مفتوق
وقلب زى الحجر عمره ماشاف
لشمس الأمل غــروب وشــروق
وجوف من جفـاف الحب محروق
أكيد
ظنه أنى سارق كيف أكون مسروق
طول حياتى أحلف
مين يصدق !!!!!!!!
هو ال من رحمـــه جيت أنا مدفوق
رمانى
بعد صرختى وقبل ما منها أفوق
يا أخى فُــــــوق
أنا مســــــــــــروق

الخميس، 10 يونيو، 2010

بـلاتــر رئيس العالم


بلاتر رئيس العالم

هذه الأيام

يقضى فى جنوب افريقيا

أيام من الأحــلام

ومن حوله رعاياه بكل لون التفوا ب أنتظام

ينشدون بكل لغات الكون

نشيدا للسلام

تنتشى

البسمة على وجه الحضور

تسافر مع النور
الى كل الدور تزين الكلام

تلتقى القلوب

تذوب جبال الثلوج

مع كل ركلة حب من الأقدام

يهد جبل من الخصام

وترفرف رايات الوئام

عاش بلاتر

تعظيم ســـــــلام

الاثنين، 7 يونيو، 2010

دموع البيـوت ( من يوميات أطفال الشوارع )(3)


ذهبت
يوما لأنام جوار تلك الأشواك
تحت الشجرة العتيقه
كان
الليل به قمر
وقد طال بحثى عن عشاء
ذلك
مايسمى عند الناس سمر وسهر
سمعت
صرخة كأنها من غريقه
قلت
من ذاك الذى شق سكون الحديقه
لم يكن بأمكانى ءالا التلصص لمعرفة الحقيقة
من بين أوراق وفروع
ورغم ظلمة المكان ءالا من ضوء قمر يستحى
كان لوحشية الحدث بريقه
تلك الفتاة
أعرفها ظهرت قبل أيام فى الحديقة
كبقايا صحبة ورد جفت
وعينيها كغريب ضل يبحث عن طريقه
غزالة أخرى
ذبحت فى ليل ظنتة يسترها
فكساها سواده بياض فضيحه
تركوها
تبكى وتلملم خيوط ثوب لن يسترها ثانية
حتى وءان برعت فى رتق ثناياه
وبخيوط الدمع ظلت عمرها تحيكه
أه
يادموع البيوت
على غربة سكنت الحب والأمومه
وأباء كانوا رجال
وللرجولة عندهم  ألف طريقـه
غدا
ستأتى وفى يدها ابن حديقه
ينام هنا جوار الأشواك
تحت الشجرة العتيقـــــــه

الجمعة، 4 يونيو، 2010

شـــــــوف ( من أرشيف المدونه )



 شوف
 كام سنه فينا الرجال ب تموت

وكام هــدوا علينا بيــوت

وكام رحايا

ب تطحن فينا تخلى العظام فتفوت

وكام صرخة أم فاتت حدود الصوت

ولا

الحصار على شربنا والقــوت

عمر

الأمل ما أنكتم فينا

ولا أتخنق له صـوت

الأربعاء، 2 يونيو، 2010

شاطىء غزه قريب ياتل أبيب


حملنا على ظهر الماء
قلب أبيض وحليب
وجدران
وضمادات جراح الظلم الذى تقيح
وبات صعب التطبيب
نقصد شاطىء غزه
ولم نضمر شرا لتل أبيب
البحر واسع والأمل عندنا يسكن صدر رحيب
ترفرف رايات من كل وادى
رغم اختلاف الكلام لم يكن بيننا غريب
شقت
جدران الحب رصاصة
لم يعد بعدها صوت نبض القلب يجيب
هرج ومرج بين أروقة المكان
أصوات تصيح
تريد توضيح
هل مات الأمل
هل أصيب ؟؟؟؟؟؟
ذاك الجندى الذى أطلق الرصاص لم يكن
يجيد التصويب
أنشق بصنعه جدار الحصار
وبات شاطىء غزه قريب
سنبحر يوما
والأمل يقبل شراع المراكب
والناس تسير مع الفرح فى مواكب