المتابعون

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

أوصفها لكم




رقيقة الحزن

كدمع الزهر من وغز الفراشات

عند رشف الرحيق

رحيق

رقيق تألم من رقيق

وفى الفرح عارمة

كما الموجة تسرع إلى شاطىء البحر

تطفىء شوق الرمل

وتتركه ببحر الشوق غريق

نجمة تقيم حيث اللامنال لها

إلا عيـن وبريق

لكنها على الأرض وردة

تنبت فى كل الحدائق

يعبق شذاها قلب الصديق

مختلفة هى عن كل النساء

أذا اصطفت كل النساء على الطريق

تعرفها كما تعرف القمر

رغم تمويه النجوم بالبريق

لن تدرك الموصوف قارئى

لاملام

فهذا وصف قلب

شرب من كأس حب عتيق

ثمل

حتى رأها نبضة به

تعجب كيف أحتواها هذا الضيق