المتابعون

الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

الخبـــاز المـــاكــر

الماء والطين والبشر
عجينة الخرائط
تتمدد فقاعات الفراغ حتى الحدود
أبها الخباز الماكر

النار
تهرب من تنورك
تعيدها بسلك شائك
تطهوا الأمنيات فتحرقها
حتى دخانك يرسم الغدر مصائر

العجين عجنتة وكان القمر نائم
أى ضوء حينها لتت به ....
لاتقل القدر وتبدوا لنا حائر


قلت لاخبز يلتصق بخبز
ووقفت ترسم بالقمح
حدود وسواتر
السنابل تنبت هنا وأنت تطحن وتغادر

الكل يعرف أن أرضك بعيدة
وقد أتت بك غفوة الحناجر
لاطعم لخبزك المخمور بسواد الخمائر
غادر ..........

فـــراغ نحتــــــوى


تشتد أوداجنا بالنشيد وترتخى

كرام نحن من أياد بيض وقلب سخى

كنا نخوض الوغى

حبل العزم يشده الموت لايرتخى

رحلنا من حيث كنا

وباتت بيض الأبل عندنا

يقول لها الغلام نخى

كتبنا على الأطلال قصائد لعل الجدران بها تنتشى

وحملنا على الخيول المتعبة منا بعض تراب بنا شقى

فى مفرق طرق الوهن تشتت وهننا

فصاح الصدى ذاك منا وهذا وهى

حملت الريح لنا حصباء صحرائنا التى

أوتاد خيام الحق ..... تشتهى

رمدت بها العيون وألقمت الصمت فى فم عوى

لاسكت الكلام عن ماض من سرابنا لايرتوى

ولا حفرنا للنخيل ..... فراغ ما نحتوى ................