المتابعون

الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

شكرا لكل الشوارع

شكرا لكل الشوارع
الحوانيت إل قفلت أبواب البضائع
والناس إل هتفت بكره يا فجر طالع
فى كل البيوت
فى المدارس والمصانع
كل الأنامل إل رسمت ضو النصر ساطع
والحناجر إل شقت جدار الصمت
وشدت ايدين الأمل من جوا القواقع
والنار إل حرقت علم شعار الدم رافع
شكرا
لكل شيخ رجفت علامة النصر
مرفوعه بقلب يافع
على أختلاف كل المشارب
أتوحدت فيها الدوافع
فى الشوارع
هتفت كل الحرف
المزارع وأصحاب الصنايع
إل شبع من توه وإل لسه جايع
بالروح بالدم نفديك ياغزه
ما يمنعنا عنك أى مانع
شكرا لكل الشوارع



سراب رجع

جيت من سفرى البعيد
شايل قلبى ليك هدية
وعدت عيونى
 تسلم عليك رمش رمش
مديت ايدى بالسلام
راح وجع السنين
وأرتوى فؤادّ عطش
لمحت فوق الكفوف
أثار فرح بالحنة نقش
وعيــــــون تلاقى كل الحضور
إلا أنا
وعند الصدفة تكون مقفوله الجفون
ودمعه ساكنه فوق الرمش
مبروك عليك
خجلانه ليه ...............
خجلان أنا
يوم سافرت قلتى
أهون عليك تخلينى ياعفش
وسافرت للسراب .

السبت، 3 نوفمبر، 2012

ألا يوجد غـــراب


الرصاصة تخترق الصدر
خوار الجسد حينها
يتعجب من شهوة التدفق
التى اكتست الدم

وكأنه كان حبيسا
مقيد بالقلب
والنبض هو صوت السلاسل
والهم

لكن الجسد حين الأرتطام بالأرض
تهرب منه الأسئله
من أطلق الرصاصة
الم يكن أصبع فى جسد أخر
يسكنه دم

تقشعر الأرض
تتذكر هابيل وقابيل
تستغرب
ألا يوجد هنا غراب
يعلمهم طقوس دفن الدم

العين تقطر أخر دمعة
والصورة تبقى خالدة
فى ذاكرة توقفت عن العمل
عند نقطة ذم

تيبست الأقدام
لن أبحث عنك لأقتلك
سبقت أيها المسبوق
أحترس زرعت لك بجسدى
هاهو لغم

النسر فى العلياء
يرقب حالة التعفن
سبقك الدود أيها المتعجرف
ويبس الدم