المتابعون

الخميس، 3 نوفمبر، 2016

هل من مزيد



لضم الحزن الدمع عقدا
فى حبل الوريد
لاتسلنى ياصاح
فحين يكون الحرف صبرا
تشهق السطور
هل من مزيد ....

رحمك الله ياجعفر (2)



فى صوان العزا
 قلنا كل الكلام
 المنقوش فى كتاب الصبر
شويه شويه
 زحزح الحزن حبة براح للابتسام ...
نسيناك تفتكر
كنت انت نسيت تكتب على التذكرة
مواعيد القيام
ولما ياجى العيد يضحك الايام
كنت تفتح بيتك زى حضن
وابتسامتك كانت نغم الكلام
والهدايا فى الخفا
ياراجل دا انت كنت تفرح باللمه
 حولك زى ضله
وانا كنت اقول يارب حد يفرح بالزحام
سامحنا لو جيبنا سيرتك لما كنت تضحك
طبعا فى نص البكا نضحك ...
نسيناك ساعتها تفتكر
هو الكلام بيجيب كلام
بس مش اكتر ...
رحمة الله عليك ...
 ولسيرتك كل احترام

انين



طول عمر الوجع يئن
ويقول
الصبر ع الحزن غالب
مالك ياقلب
موجوع
ومن يوميها دمك
على الصبر قالب
تسلط الدمع ع العين
وراسم ع الجبين
صور ال غايب
اصلا ما يجيب الصبر
غير الصبر
لو غابوا الحبايب .....

رحمك الله ياجعفر



تعال ادردش معاك ياقلب
يمكن تنسى جعفر
شويه من الذكريات
فاكر
بت الذين حبيبتك من زمن فات
لما كانت صورتها سلوتك
كل مره تطل من صدرى تشوفها
وترجع تكمل نبضك
اقصد غنوتك
وتقول ماينفع على الدم انك تطول غربتك
لما زعلنا منها
وقصقصنا الصوره
الشعر فى قصه
والعيون يمكن فى ميت قصه
لكن خلينا الشفايف
 زى قوس مقفول
 وسطه السنان راسمه ضحكه
قلنا خليها الضحكه دى تشبه ضحكتك
ذكرى منها
الوقت داك رغم حزنك
نبضك زاد
 لمن رعفت ... وكانت الفكره... فكرتك
مالى شايفك كشرت الوريد
وكترت طلتك
بطلنا نحكى ذكريات
خلينا فى الذكرى ال حلت
وكترت فينا الرعاف ..... استسمحك

حروف مختلفة ( حالتى)





وجل وجوم
مجندل فى جمجمة
ذاك عقلى
الملجوم برسن الفكر
ويجول فى اجواء معتمة
كاتجوال الريح فى ليل
جم فيه ضوء القمر
مكسور مجرور
الحزن يطفوا به
كا مثل
لا تغرق الرمال ساق بعير
كر ولافر
جماد جامد
لا جمود البرد يفرحه
ولا الدفء ان به مر مسرور
موجب القضبين قضب الجبين لافكاك
ملق فى جب
بثقل حجرلاصدى صوت له
صفاء الماء يستفهم العكر
كوهج الجمرة اذا خبا
دخانها مرجوج
تتشابك به فى ضوء العين الدمع والصور
هجوم من سراب الذكرى
بكل السرب
درع واهى احتمى به
وان بدا العظم مجبور
صاح فى الجمع لحم ودم مجموع هنا
قد سربلنا
هذا المتبجح
بالفكر ............

حروف مختلفة ( الشعر المعتق )



ايها الشعر
المعتق فى القصائد القديمة
طاب وصفك فى فم

عانق الكأس وهوى ترنيمه
وصليل السيف كان صدى
صوت قائله
والرمح نديمه والسهم خليله
لم تكن العراق
حين تراتلت ابياته
الا قلاع من المجد
 وللشعر فيها له سوق تبيعه
والشام غوطةالكلام
المعبق بالفتح
والنصر واينما تمطر
الخراج تجيبه
ومصر عمرو
وقبلها من المجد اعوام
تشرق الشمس فيها ولا تغيبه
ومعلق على استار الاخوة
 الف بيت لاجدال الا على الاوزان
ولم تكن تختل او كسر يصيبه
مال شعر اليوم
كا غزل من سكر قطرة
مطر تذيبه
كل النصر فيه على البحر البسيط
ولا مجداف يبحر به
وكل مقلاع يصيبه
بات المجد ماض
 وتفتت الامانى حروف خواء
 كل استعارة تشينه
القدس فى فم عوى يخيف نباحه
اقلام تعانق انامل يرجفها وتصيح
انما انا خليله ..

أقول





ترسم اقلام الرصاص قضبان أيضا ....

أقول




الساعة الأن انا إلا انت ♡

حروف مختلفة ( تمرد القصائد )


عرق تصبب من وجه القصائد
 واحمرت خجلا فوافيها
حين صاح القدس وامعتصماه
 ولم يجد من يلبيها
وهى فى وهج الحب غارقة تلهوا
وينتشى بأبياتها بانيها
ترقص فى منتدى الاضواء لاهية
كأنها نورس فوق بحره حائرا
والموج يلطم شاطىء معانيها
ملت من انامل يثقلها ذهب
ذهبت تستجدى النصر فى جدب
والصراخ يملأ بواديها
كأنها سنبلة يلهوا الريح بيها
فارغة من الخير الذى يرجى فيها
معصورة كالخمر وهى من ابجدية
محرم فيها عاصرها وساقيها
تنوء بحمل كاتبها وان رغب فى الصلاة به
لكن السطور لاتسجد الحروف فيها
تمردت .........

حروف مختلفة (خطاب )



أيها الفقراء
اخوانى فى الحياة
انتفاخ الكرش هذا ليس كما تقول اشاعات الطغاة
انى الهف قوتكم
كما الوحوش فى الفلاة
انما هوعرض
لانى استنشق هواء زفيركم
الممزوج بالاهات...
فأشعر بما تشعرون فأزيد عرضا للتصدى لمشاكلكم امام الولاة
ادعمونى بالصبر حتى وان طال الامد
ولاتكونوا قساة

الخميس، 25 أغسطس، 2016

هى




تحبنى وملأ جفنيها غزل
وترانى تسدل الاهداب
 كأنها لم تهدنى يوما قلبها
 ولم توصل لى ماوصل
ويغوص وجهها
 فى ماء دمعها المحبوس فى المقل
تلقى السلام بطرف اناملها 
وقلبها من كذب ماتبدى لى منها جفل
وانا ارقب بريق العين
 يومض رويدا حتى اذا توهج أفل ....
هى وانا اعرفها ..
 قلب ثم جسد فلايطيعها عند اللقاء
وان كان اللقاء على عجل

دقات نبضه تعانقنى
 وتسرع فى سرد الحكايا كان الفراق ...
انا مشتاق ...
وتتوه فى كرياته البيضاء بعض الجمل ...

دعونى



دعونى
أنا لا اتناسق
مع ديكور عالمكم
سياستكم
ثقافتكم
فا انا من كوكب المرح فى اسبيستون
وانتم من زمن المغول .

حروف مختلفة ( أوراق الخريف )



الاوراق الجافه تعشق الغيم
كل الاوردة فيها ... عادت للطين تتلمس النبض الذى تيبس ذات خريف ....
يأخذها الريح مبتهج بطائرات الورق ... ترسم له فى الفضاء الرحب لوحة صفراء يظنها من بريق الشمس
يدندن لها بصوت حفيف ...

تسقط على وجه طفل فى مخيم
ترجف يده حين ينثرها بعيدا
ليدخل فى فاه قطمة من رغيف ..

جده يلتقط الورقة يعرفها ... يقبلها ... يدفنها
عيناه لاتلاحق تدافع صور النمو فى الذكريات ينهمر الدمع على الطين
تبدأ اوردة الخريف فى النبض
لتثمر شتاء يعشق الريح عشق عفيف ...

الأحد، 14 أغسطس، 2016

حروف مختلفة



حين تغرسنى فى الاسمنت لن انبت لك إلا جدران واهية .. فلا تتكأ ..
يمكنك هدمى ثانية بمعول من خيوط العنكبوت .. وتنثرنى كا الرماد ..
عليك الجلوس هناك لتقرأ قصائدك للحصى وترقرق القوافى
احرص ان لايجرح لسانك ثغر السراب فينزف ماء ويضم السواد ..
لاعتاب بعد .. ..
فا الظل توارى يقسم للشمس حبا والشمس تسطع فى عناد
لترسم خيالك اجنحة من سهاد .

حروف مختلفة


ما اروع شعور باكى بالقلق .. يطمنك ان لسه فى ناس تتمتع بالرقة والذوق ودماثة الاخلاق .
وان هناك من يثير فيه مشهد الدم تلك النخوة والشعور بالقلق .
وانا الذى كنت اظن ان احدا فى الكون لم يعد يقلق غيرك يا طائر اللقلق ..
لكنى مخطأ ف باكى غير مفهومى الانسانى ونظرتى المتوحشة تجاه الامم المنحله ...
من اى كوكب اتيت ايها الاخ الرقيق حقيقة هذا ليس مكانك .. المناسب حث الدم ينسج اغطية وخيام .
انت لابد ان تكون معنا هنا ويكون لك حائط تنقش عليه احساسك المرهف . .
آه يا باكى .. سلمت عيناك الناعستان من البكاء
وقلبك من القلق ....

هى



قالت لاتظن ان شيئا برأسى ...
وانا اعرف راسها التى استلقت على كتفى ...
هو شيئا بقلبها لم يمت رغم اكوام النبض التى هطلت لتمحونى ....
انا ايضا مثقل بك
وكل يوم اشقه نصفين فى قصيدة لاقوافى ترسم نهاية ابياتها ولاموجها يسكن ببحرها ... وتعتقنى ....
ذات الشمع يوقد عندى فترقص الذكرى مع الخيال على جدرانه ... ينادينى الدخان تعال ايها المحترق راقصنى ....
وتبدأ الايام تحترف الغياب وكلما مضت أوغلت الذكرى تغرق فى السراب ... ان لها ياروح أظمئى ...
لاعودة الى ذاك المساء المترف فى الغم بعد اغنية غرد فيها الفؤاد همسا فلم تسمع له الاغصان شدوا ... فتنثر على عودى جفاف اوراقها وتكسرنى ....
مضى النهر يحملنا خيبة فى ثنايا الماء حتى اختلطنا بملح البحر ...
فلايذوب مر بمر ولا يحصى الرمل دمعى ....
انا ايضا مثلك لاشىء برأسى .
كل الداء يطرق قلبى

حروف مختلفة


يقولون عينيك عسل
ولايعرفونها تنضح الملح دمعا ..
وابتسامتى تضىء حياتهم
وانا احترق كاخيط توسط شمعا ..
سهل المنال اذا طلبت
ويأخذوننى قمعا ..
طاعتى تشق عليهم
وكم ارهفت دوما لهم السمعا ..
اناملى ترسم الوان افراحهم
ويطفئون بى اى بريق له بصيص قد لمعا ..
وكأننى قددت من صخرة دنت بواديهم
وهم نخل سما وارتفعا ..
لايعرفون انى نبتة من حب
كيفما عجنتها تأتيك طوعا ..

حروف مختلفة



حين كنت اكتب اسمها فوق عجبن الخبز
كانت النار تحرق كل الحروف
لكنه ينضج بطعم الحب ....
أنتهت الخبزه
وتفرقت الانامل تكتب حروفا اخرى لا طعم لها ..

حروف مختلفة



وكأنى سمعت بيان فى الأذاعة
هز قلبى
حين المذيع ذاعه
أن أجتماع الجامعة العربيه
أصدر بيانا مفاده
على سفير أسرائيل فى القدس
مغادرة فلسطين
خلال ربع ساعة .......

حروف مختلفة



رفضت السطور اليوم كل محاولاتى للكتابة عليها ...
إلا بشرط؟
أن اكتب بماء المطر الممزوج بعرق جدران البيوت المنسوج عليها قصائد العصر الجاهلى المتقوقع فى الأزقة .. يثمل من عبق اقدام الكهول .. وبسمة الصغار للطين ... ثم ينساب للاسفلت المتوشح بسواده حتى الفؤاد ...
ولما استجبت
كانت كل العبارات تتحول إلى .... وحل .