المتابعون

الأربعاء، 20 يونيو 2018

قصيدة قيصريه



حين تأنقت الوردة
وفتحت أشرعة الأوراق للأريج
قال الندى مستفتحا اسعدت صباحا
أيتها الأنيقة


داخل ستائر الشجر كانت العصافير
تنتظر أن تسدل الشمس أول شعاع
لتغسل الليل من الريش
والتراتيل زقزقة رقيقة


كنت هناك على الشرفة
من أول الليل
تراود أفكارى ألف قافية
تدخل أروقة المعنى وتخرج
وهى ترتدينى تلك القصيدة


تشقق سن القلم من مضغ الصمت
بات يسكب المداد دمعا
على وجنتى الورق
والسطور تستنجد بى... أنى غريقة

حالة من الفوضى
على مساحة من الفكرة
بين كيف هذا
وتلك هى الحقيقة

بدأت العصافير رحلتها
والندى ودع الورد
وأقبلت الفراشات ترشف رحيق الصباح
برقصاتها الرقيقه

وأنا والنوم والوسادة
بيننا حلقة مفرغة
تضيق وتتسع إلى مدى فجوة عميقة

حتى متى تكون معاناتى
كلما ولدت لى من رحم الأمانى
قصيدة

الممثلة

أنا لست صوتا تملأين به فراغ الحكايا
كمم فاهك ياانت
انتهت الرواية
وأضيع مع شخوص كانت عرائسك
فى المسرحية
والتصفيق يكون دموعى
وأغادر المسرح


أحذرى أنا شيخ الممثلين هنا
ومن كتب الرواية
ورسم دور البطولة لك
وأنتج تكاليف الحكايا
هل أشرح

هذا الرداء المقتبس
كنت أنت حينه أمنية
لأب مسكين بدأ مشوار النهاية
أميرة أنت عند أكتمال قيد أزراره
لاتصدقى
هذه قصة والأمر مجرد وشاية
انا من ترك غرورك يفرح

أخذت منى كل حب
بأسلوب الفراشات
وقلت يا أمنية العمر القادم
من حلم الأمس
دع صهوة خيلك بى تمرح

تمرحين بى
فى قصص البنات
والحب سمرا عندك فى أمسيات الحكايا
قمرا أنت ترسمين صورتك بليل
تتساقط النجوم حولك
وتشدوا بكل صوت يصدح

عذرا
أنا لست صوتا
تملأين به فراغ الحكايا

حكايا على إيقاع الشظايا

طفل على صدر أم
تهدهده وهو يتغنى
بالبكاء
واء
تمتد طبقات الصوت
حتى الآنحناء
تقطعت الحناجر
أشلاء
يد ألأم فارغة
جفت
من حنين إلى أحتواء
(طفل يتغنى بالبكاء)
تصرخ
أبنى
لم أرتوى منه حبا
وكيف لى بلوغ حد الأرتواء
يا قلبك
المسكين ياأم
وياله من إبتلآء
إصبرى
ياروعة النبت الذى
نبت فى أرض الأنبيــاء
وأغرسى
فى الأرض غرسا
جذره حده الأقصى
وفرعه
راية نصر ترفرف فى السماء
وقرى عينا
يا أم الشهيد
يا أبنة الشهداء

الأحد، 10 يونيو 2018

القدس

لا تؤاخذنى ياقدس
فأنا أكتب عن الحب ليرق القلب
وأنظم فيك كلام عن هواك
المكتوم فى النفس

أغيب فى قلب أحبتى يوما
وأعود فمن فى الأحبة كما أنت
هذا كلامى متعب منهم
فجدد لىّ من هواك طعم النظم والجرس

لا دمعتك جفت
من باتت على السجاد الغنائم
وصلينا على الفحم
نشوى طيرنا والغمد يحلم السيف فيه حناياه
بالفارس الفرس

فداك الروح ياقدس
سيسقط يوما ذاك الحقد
عن جدرانك
وحين يشد القيد لايمكن له الرفس

فسامحنى
كلما عدت لك بنظم ناقص الوزن
ربما فرق الوزن يأتى بحجر
يجلى عنك سمومه النجس ....................

حروف مختلفة

لما لانجمع كل قادة العالم المتناحر على مسرح
وتغنى لهم فيروز
قالوا عندكم أولاد
كنت مفكرتكم برا ال بلاد
شو بدنا بالبلاد
الله يخلى ال ولاد
الشعوب يعنى ...........

أم من ندى


تُـقبل وجه ابنها الورد
وزهرتها كل فجر
تمسك بأنامل من حرير
أعواد الشوق
ليدميها الشوك
فترى الدم فراشات وعصافير

أم من ندى
طوال الليل ساهرة
ترسم دائرة من ماء
حول بقعة من ضوء القمر
ترى فيها ذكريات تكوين الحلم
الذى ما إن تلثمه الشمس ينام
تظل ساكنة فوق خد الورد
بين عبق الحلم وسراب الندى الذى تبخر
الأمر بين ليل وفجر يتكرر

أم من ندى
تخشى الخريف
وانهيار الأوراق
وذبول الورد
وأعواد الزهر أن تتكسر
حتى الربيع إذا جاء
هى باقية تلتقط صورا لذات المنظر

أم من ندى
ترسل قطراتها
تسافر فى المدى
تطرق أبواب بتلات الزهور
تفتحى
تسبقها الفراشات للرحيق
فتجف تحت الشمس حتى الليل
ساهرة
لينبت الدمع فيها قطرات ندى من جديد
عند الفجر.

الخميس، 7 يونيو 2018

رحم الله الأخ عبد العزيز الشرونى

رحم الله قارىء نصوصى
عبد العزيز كامل الشرونى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل شاعر رحل
بكى على رحيله قراء
لحظة من فضلكم
أنا شاعر حق لى البكاء على أحد القراء
تعزينى السطور الأن على رحيله
وقد كان عند حروفى يطيب له البقاء
وينثر من در حروفه وكأنه ينشد لى
وكأنى المتنبى يحتفى به شعراء
عبد العزيز الشرونى أسم قارئى
الذى رحل وترك قافية البيت عندى خواء
أيها الأنيق فى الفريق
أيها الوقور فى صحبة الشرفاء
كل نص نثرعلى سطورى
وكل وسام تشبثت به كان حضورك
أننى محق أستحق كل الثناء
لولا الدمع الذى ينضح من المقل
لنقلت ضحكات تعليقاتك على سخرية النصوص
من واقع تعبق بالجفاء
رحلت وقد تركت الجميع ويرحل الجميع
وتعود فى الذكريات عندهم ساعة الصفاء
إلا نحن قوم الشعراء
النسيان عندنا شطر بيت لايكتمل
حين تغيب القافية عنه
والقافيه هنا أنت
يا عبد العزيز كامل الشرونى ...
من أروع القراء.

الخميس، 31 مايو 2018

هى ( من الأرشيف )



قالت صباح الورد مشتاقة
وأنا الندى على أوراقها أستظل بالعبق
يقطف كل يوم على يد البستانى وردها
فتقبلنى الشمس قبلة الوداع
وأعود فى أعياد تفتحها
أقيم فى ذات العروق وأستظل بالعبق
لم يعد يحتوينى كل الورق
ذاك وصف فراقها
لاتكذبى ياقطرة الندى
كلما بللت يد البستانى أرتوى كفه
ترفق بالوردة
وأخذته الشهوة فعزق
قسوة التحول من القطرة للبخار
لاتلقى الشمس لها بالا
دورة العشق فيها لا تعرف الأرق
يكفينى حين تصعد منى تعانق منها العبق
لكن القسوة فى الورد شوك
تدمى وإن ترفق المرفق
حين تداعب الأنامل منه الورق
لا أرحل من حقلها وإن جفت
وتناثر منها نبتها
بالدمع أرويه فينبت بالغرق
وأعود قطرة ندى
على أوراقها أستظل بالعبق .

أنا بلا ... من يوميات أطفال الشوارع




أنا بلا وطن بلا قلب بلا حنان
بلا مشاعر بلا هدف
أنا بلا وطن
فأنا أنتمى الى الضياع
بلا قلب بلا حنان بلا مشاعر
بلا هدف
أنا بلا قلب
فقد تحجر لم يبقى إلا نبض قدر المستطاع
بلا حنان بلا مشاعر
بلا هدف
أنا بلا حنان
فما الحنان إلا حس وأمان
من منكم بوصفه أقتنع
بلا مشاعر بلا هدف
أنا بلا مشاعر
وكيف أكون وقد أنجبتنى الشوارع
إلا أن أكون بلا
هـــــــــدف

الأربعاء، 23 مايو 2018

غزة قمح فرح بقلم رصــاص














والله


ياغزة إنى مُـعدَمٌ فقير


لكنى سأرسمُ لكِ سفينةً على ورق


واحتضنـُها وأقبلـُها أنا وأبنائى


حتى الصغير


وأرسـِلُ لكِ قلبى فيها


وأقتسمُ معكِ ماعندى من قـَطـْمير


حباتِ قمح


وقليل فرح


وسراج ضوءٍ وزير


وقطعةِ قماش من مهر أمى


أقسمـَتْ إنـَّها من حرير


ودموعى


ماءٍ فيه حتى شواطئـِكِ تسير


هيا يافراشَ الضوءِ رَفـْرَفْ


فوق الشراع


سيقلعُ المجدافُ من وحل السكون


يكادُ من شوقِهِ إليكِ يطير


فجأة


ضحكَ صغيرى وبكـَى


وتدَحـْرَجَ فوقَ الأرض الى أخر الغرفة


تحت سرير


راحَ يـُتـَمـْتـِمُ ويـُهـَمـْهـِمَ


كأنـَّهُ فـَرَزْدَقُ يهْجـو جـَرير


قالَ


بعد طول رجاءٍ


لن ترسـُو سفينتـُك ياأبى ولن يصلَ


القمحُ ولا الشعير


سيـُمـَزِّقـُها البـَلـَلُ


ولن تقـْوَى على المـَسير


تعجـَّبـْتُ مـِن هذا التفكير


هوَ رسمُ يا بـُنَي حيلــةَ فقير


وسيلةٌ للتعبير


قالَ


ممنوع دخول السلاح


قلـْتُ


هو قمحٌ


قال وبـِمَ رسمـْتَ تـِلكَ الأفكار


قلـْتُ


بقلم رُصـــــــــــاص

ذاكرة المرايا



ها انا يا أنت

قد تقمصت كل الشخوص

فى روايات الحب

من الغلاف إلى النهاية

خذى الصورة وأمضى

وأتركى لى السراب فى ذاكرة المرايا

عطشى يرويه الفراغ من عبق الحكايا

زجاجك تكسر

من رنين الصدى

حين تغنت بك الأماكن والظلال

أدمى اقدام القوافى حين انشدت

أحلام الهوى فى أفواه الصبايا

لاتعودى قيد أنملة على جسرى

متعب قلبى

من تراخى أوتار النبض

من رقص البقايا ................

الثلاثاء، 22 مايو 2018

حروف مختلفة


لم تختلف صورة العملات منذ معرفتها بعد أيام المقايضة
عن وجهين
ورغم أن الأنسان من اقيم العملات على وجه البسيطة
تتدنى قيمتة أذا كان ذو وجهين
يقال أنه من المفروض عليه حاليا أن يكون كذلك ليبقى عملة
ذات قيمة مرتفعة
ولأن التبادل بات أسرع وأوقح أصبحت الوجوه تتلون بلون المكان والحدث
حين تبكى أستدر وأبتسم
حين تسرع الخطى تمهل وتوقف .... حين تقسم ظاهرا أمرك مستتر بداخلك
تخلط الملح بالسكر لترفع وتهبط بالمبررات
ولأن الكثير أعتاد الأمر
عادى جدا فى قاموس الكتلة أنك مرتفع القيمة ياذو الوجهين ....
وتلعب بين الصورة والكتابة ألاف المرات وتفوز بالضربة الماكرة كثيرا
وتحدث رنين أذا وقعت .... لأنك أجوف .....

الأحد، 20 مايو 2018

عشق الغياب


 أنفجرَ الوقتُ وأنا فى أنتظارِك
 تناثرَت الدقائقُ فراشات
 تموتُ من وهجِ حريقى
 وغرسَتْ الثوانى أهدابَها فى جسدِ الفراغ
 نبتَت
 صدى صوتك ينادى
 يا نَبتة
 كنت حينها أعدُّ حباتَ الندى
 على حاسبةِ النبض
 أخر نجمة تدثَّرت بضوء الشمس
 حين عانقَ العصفورُ الشعاع
 وغرَّد
 غبتِ أنتِ
 وكلُّ شىءٍ عاد
 ها أنا أعشقُكِ كما تعشقين الغياب
 مرسومٌ فى المَرايا ننُّ العينِ
 أه
 هل أنا أعشقُ السّحاب
 السنة فقدَتْ عشرةَ أبناءٍ
 وكادَ يأتيها المخاضُ من جديد
 لتملأ السكونَ صيفا وشتاءً
 وأنا فى خريفِك مقيَّدُ الأشلاءِ
 لم أعدْ أحتوى القلبَ
 باتَ هو الأحتواء
 هل تظنُّ يطيبُ له مقامى
 وأنتِ بهذا الجفاء

أشمئز ( من يوميات أطفال الشوارع )


خرقٌ علىَّ باليةٌ
 وبى شيءٌ من القشفِ
 تَراني وكأنِّي بدنيا
 لم تُرزقْ يوما مثقالا من التَّرف
 تتأفَّفَ منيِّ حينَ المرورِ بك
 تزكمُ أنفُك
 تنهضُ ... تصيحُ أُفٍ من هكذا قرفٍ
 أنا والذبابُ نتعاركُ على الطعامِ
 فى شغفٍ
 الكلبُ بلسانِهِ يلعقُ الماءَ
 وأنا من ذاتِ الإناءِ أغترفُ
 لافرقُ بيني عندَ الناسِ و الحمارِ
 الحمارُ أذكى وأنفعُ
 دَوما أنا لهم بهذا أعترفُ
عند النومِ أذهبُ أنا إلى حيثُ لا أنا
 وأرتجفُ
 فى الأحلامِ
 تهطلُ الأمطارُ تغسلُنِي تُعطرُني تُطعمُني
 تمزقُ ألمي من الياءِ الى الألفِ
 وأرى أُمي تُدلِّلُنى وقد لمسَتْ
 أصَابعُها طرفَ أنفي
 فأصحُو
 على مواءِ قطٍ يلعقُ ذاتَ الأنفِ
 يحسبُني
 فأرً ضلَّ جُحرَهُ وجفَّ
 من يُفَهِّمُ الدُّنيا إنِّي أنسانٌ
 وكيفَ بي الآخر يعترفُ

قلت لها عوافى




سكنت لاثنتين من النساء
فرأيت بياض الشعر فى وجهى
ونسجت الشعر بلا قوافى ....
أسير الأن مزهوا بمرارة تجربتى
كلما مرت بى حسناء ... قالت أتخطبنى ...
قلت لها عوافى ..
مقالب نشربها ...
والشرب حين العطش سراب خرافى
كم تأملنا فى فوارق مرجوة ..
لكنها نفس الأبيات مع اختلاف القوافى
فا اذهبى يابنت الورد ..
فلا عبق يداعب الأنف والشوك أدمى الندى وأدمانى
لا ناقة لى فى النساء بعدهن ...
أنا جمل فرّ من القطيع
والقيد بيد الحادى ..

السبت، 19 مايو 2018

قنديل الشمس

  
تأتى الشمس
قبل أن يحكي لها الليل
حلم عتمة الأمس
فقد ملت من تكرار ظلام القصص
تشرق الآن فوق سطر جديد
الورق أبيض والقلم حر
مع كل شعاع
تراه تارة ينمو وتارة يرتعش إذا انتقص
أقلب الصفحة
أكتب اسمك على الغلاف
أنا قنديل الشمس
الذى علا ظل الأمنيات
أنشد الأمل و أرقص
ردد وراء العصفور كل أغنياته
حتى ينبت لك ريش من خيال
لايجدى له نفعا
حدة المقص
أيها الشاعر المختال على شطر البيت
إن القوافى جبال
أشرب المعانى قبل الصعود
و ردد
على رماح النتوء تدمى أجساد الفرص
هناك فى بطن الوادى
نبتة من حرف تسترق السمع
حين يوشوش الندى خيوط الفجر
تهتز من شدو القصص
يفوح العبق حروفها الأبجدية
يقرأها الاطفال محو أمية الجدال فى الحصص
ألف ... الفنا الحب مثل الفراشة
باء ... باءت بالفشل فى قتل الأمل كل رصاصات من قنص
تاء ... تأتى مع النسيم حلاوة السلام
فلا قيد لها ولاسجنها قفص
ثاء ... كل حقدك غثاء
استقم دعنا ننبت
ولك فى الثمار تساوى الفرص
جيم ... جمال الأغنيات ..
وكل الأبجدية على السطور نور
يكتبها الحب لنا قصص .......
وتتوالى.

الجمعة، 17 نوفمبر 2017

تقشرت السطور

سطورى يفترسها الصدأ وكلماتى ماء وانا السقا احملها فى قربة مثقوبة كلما سكبت تقشرت السطور حتى راحت تغطى سرابها بورق الدفتر ...
عصفور كان على غصن ينظف الريش من كحل الليل
كلانا راح يتعجب مما يملك الاخر من عجب المنظر ....
هو زقزق وطار
وانا دمعى ترقرق  واشد وثاق الماء وقد مل بنصر يدى والخنصر ...
سمعت صوت الهواء يضحك على سطورى المهترئة ويسخر من نقص الابداع فى العنصر ...
وهى تترنح  ..............

الخميس، 16 نوفمبر 2017

أنا مل

أنا مل
من أنامل تعشقه
ولم ترى
وترا يئن وفى عيناه كرى
وبالريشة تفقأ اللحن
والأهات تنضح مطر
يروى الثرى
ينبت نبت نباته محروم من قبلات الندى
تفتح الجرح لحضن الملح
وتشير بأصابع النصر ...
هل أرتوى؟؟؟

الأربعاء، 15 نوفمبر 2017

حروف مختلفة

حروف مختلفة
____________

الشعر عندى مواسم
مرة يطرح ومرات حصاده يجرح لما يغيب المطر..
تنزل جذوره بين السطور تفتش عن حتى الدموع
تلقاها محبوسة فى فضا العين مع ان النظرة تبرق تديك احساس المطر...
والقوافى سنابل عاشقها فراغ يضمها فى حضنه الهوا يهون عليها عطش السنين لقطرة مطر ....
ولما تفلح الزرعه فى موسم .. كل  المناجل تسن حابه تحصد .... هو ماله كل الكلام ملينا وجع حتى لما ارتوى بالمطر ...
تعال بيع .... ونادى عندى كلام
يارخص الكلام عند ارض ناس شقها العطش سقوها دم
دبلت من الوجع ... موصوف لها للشفا ماء المطر ....
وتعدى المواسم على القصايد *

ادمنت الغياب

قد ادمنت الغياب وقلبى عليها رقيق
وكل صفاتى عند حدود السؤال عنها صديق
من يخبرها وحروفى معلقة بحائطى
وهى لاتزور الا جارتها فى الفريق
وعليكم السلام وتنتهى نظراتها
ويدى ممدودة وسلامى من التكرار بات عتيق ..
يابحر عينيها ادر دفة الموج ناحيتى قيد مد
لم يبق الا شهقة
ويقال لها هناك على شطك غريق .......  ♡