المتابعون

الخميس، 25 أغسطس، 2016

هى




تحبنى وملأ جفنيها غزل
وترانى تسدل الاهداب
 كأنها لم تهدنى يوما قلبها
 ولم توصل لى ماوصل
ويغوص وجهها
 فى ماء دمعها المحبوس فى المقل
تلقى السلام بطرف اناملها 
وقلبها من كذب ماتبدى لى منها جفل
وانا ارقب بريق العين
 يومض رويدا حتى اذا توهج أفل ....
هى وانا اعرفها ..
 قلب ثم جسد فلايطيعها عند اللقاء
وان كان اللقاء على عجل

دقات نبضه تعانقنى
 وتسرع فى سرد الحكايا كان الفراق ...
انا مشتاق ...
وتتوه فى كرياته البيضاء بعض الجمل ...

دعونى



دعونى
أنا لا اتناسق
مع ديكور عالمكم
سياستكم
ثقافتكم
فا انا من كوكب المرح فى اسبيستون
وانتم من زمن المغول .

حروف مختلفة ( أوراق الخريف )



الاوراق الجافه تعشق الغيم
كل الاوردة فيها ... عادت للطين تتلمس النبض الذى تيبس ذات خريف ....
يأخذها الريح مبتهج بطائرات الورق ... ترسم له فى الفضاء الرحب لوحة صفراء يظنها من بريق الشمس
يدندن لها بصوت حفيف ...

تسقط على وجه طفل فى مخيم
ترجف يده حين ينثرها بعيدا
ليدخل فى فاه قطمة من رغيف ..

جده يلتقط الورقة يعرفها ... يقبلها ... يدفنها
عيناه لاتلاحق تدافع صور النمو فى الذكريات ينهمر الدمع على الطين
تبدأ اوردة الخريف فى النبض
لتثمر شتاء يعشق الريح عشق عفيف ...

الأحد، 14 أغسطس، 2016

حروف مختلفة



حين تغرسنى فى الاسمنت لن انبت لك إلا جدران واهية .. فلا تتكأ ..
يمكنك هدمى ثانية بمعول من خيوط العنكبوت .. وتنثرنى كا الرماد ..
عليك الجلوس هناك لتقرأ قصائدك للحصى وترقرق القوافى
احرص ان لايجرح لسانك ثغر السراب فينزف ماء ويضم السواد ..
لاعتاب بعد .. ..
فا الظل توارى يقسم للشمس حبا والشمس تسطع فى عناد
لترسم خيالك اجنحة من سهاد .

حروف مختلفة


ما اروع شعور باكى بالقلق .. يطمنك ان لسه فى ناس تتمتع بالرقة والذوق ودماثة الاخلاق .
وان هناك من يثير فيه مشهد الدم تلك النخوة والشعور بالقلق .
وانا الذى كنت اظن ان احدا فى الكون لم يعد يقلق غيرك يا طائر اللقلق ..
لكنى مخطأ ف باكى غير مفهومى الانسانى ونظرتى المتوحشة تجاه الامم المنحله ...
من اى كوكب اتيت ايها الاخ الرقيق حقيقة هذا ليس مكانك .. المناسب حث الدم ينسج اغطية وخيام .
انت لابد ان تكون معنا هنا ويكون لك حائط تنقش عليه احساسك المرهف . .
آه يا باكى .. سلمت عيناك الناعستان من البكاء
وقلبك من القلق ....

هى



قالت لاتظن ان شيئا برأسى ...
وانا اعرف راسها التى استلقت على كتفى ...
هو شيئا بقلبها لم يمت رغم اكوام النبض التى هطلت لتمحونى ....
انا ايضا مثقل بك
وكل يوم اشقه نصفين فى قصيدة لاقوافى ترسم نهاية ابياتها ولاموجها يسكن ببحرها ... وتعتقنى ....
ذات الشمع يوقد عندى فترقص الذكرى مع الخيال على جدرانه ... ينادينى الدخان تعال ايها المحترق راقصنى ....
وتبدأ الايام تحترف الغياب وكلما مضت أوغلت الذكرى تغرق فى السراب ... ان لها ياروح أظمئى ...
لاعودة الى ذاك المساء المترف فى الغم بعد اغنية غرد فيها الفؤاد همسا فلم تسمع له الاغصان شدوا ... فتنثر على عودى جفاف اوراقها وتكسرنى ....
مضى النهر يحملنا خيبة فى ثنايا الماء حتى اختلطنا بملح البحر ...
فلايذوب مر بمر ولا يحصى الرمل دمعى ....
انا ايضا مثلك لاشىء برأسى .
كل الداء يطرق قلبى

حروف مختلفة


يقولون عينيك عسل
ولايعرفونها تنضح الملح دمعا ..
وابتسامتى تضىء حياتهم
وانا احترق كاخيط توسط شمعا ..
سهل المنال اذا طلبت
ويأخذوننى قمعا ..
طاعتى تشق عليهم
وكم ارهفت دوما لهم السمعا ..
اناملى ترسم الوان افراحهم
ويطفئون بى اى بريق له بصيص قد لمعا ..
وكأننى قددت من صخرة دنت بواديهم
وهم نخل سما وارتفعا ..
لايعرفون انى نبتة من حب
كيفما عجنتها تأتيك طوعا ..

حروف مختلفة



حين كنت اكتب اسمها فوق عجبن الخبز
كانت النار تحرق كل الحروف
لكنه ينضج بطعم الحب ....
أنتهت الخبزه
وتفرقت الانامل تكتب حروفا اخرى لا طعم لها ..

حروف مختلفة



وكأنى سمعت بيان فى الأذاعة
هز قلبى
حين المذيع ذاعه
أن أجتماع الجامعة العربيه
أصدر بيانا مفاده
على سفير أسرائيل فى القدس
مغادرة فلسطين
خلال ربع ساعة .......

حروف مختلفة



رفضت السطور اليوم كل محاولاتى للكتابة عليها ...
إلا بشرط؟
أن اكتب بماء المطر الممزوج بعرق جدران البيوت المنسوج عليها قصائد العصر الجاهلى المتقوقع فى الأزقة .. يثمل من عبق اقدام الكهول .. وبسمة الصغار للطين ... ثم ينساب للاسفلت المتوشح بسواده حتى الفؤاد ...
ولما استجبت
كانت كل العبارات تتحول إلى .... وحل .

السبت، 28 مايو، 2016

الشهيدة




فى ليلة زفافها
تزينت
بنطال أزرق
وقميص أبيض من الثلج
وكوفية

وأمام المريا
وقفت
تجمع الشعر المقطوف من الليل
فى دوائر
خلف الجبين
وكحل العيون
من علبة مكياج منسية

بطرف العين
ودعت
وبصمت قبلة فى الهواء
على جبين المكان
ولامست
المزهرية

المقاعد فى كل الطرقات
حجر
مقطوف من أغصان الزيتون
والصور على الجدران
علامات نصر
واسماء شهداء
والأرض بدمهم مروية

توقفت
حيث توقف الركب
تنشد
النصر لنا
والحرية

طلقة خضبت اليد بالدم
فاح عبير المسك منها
وتمت مراسم الزفاف

بحر الأحتلال


ﺭﻏﻢ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﻤﻨﺜﻮﺭ ﻧﺜﺮﺍ ﻭﺍﻟﻤﻘﻔﻰ
 ﻣﺎزﺍﻝ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ
 ﺗُﺒﻨﻰ أﺑﻴﺎﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﺤﺮ الاﺣﺘﻼﻝ
 ﺭﻏﻢ أﻥ ﺑﺎلأﻣﺔ ﻓﺤﻮﻝ شعر
 ﺗﻤﻮﺝ بهم ﺑﺤﻮﺭﻩ
 ﻭتلقي ﻟﺆﻟﺆ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻓﻰ ﺍﻟﺤﺐ ﺑﻼ ﺍﻋﺘﻼﻝ
 ﻭﻛﺜﻴﺮ ﺍلأبياﺕ ﺗﺰﻳﻨﺖ ﺑﺎﻟﺪﺭ ﻗﺎﻓﻴﺔ
 ﻭﻗﺼﻮﺭ ﺗﻌﻄﺮﺕ ﺑﺎﻟﺠﺪﺍﻝ
 ﻭﺣﻴﻦ ﺗﺄﺗﻰ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ
 ﻟﻼﻗﺼﻰ
 ﺗﻤﻴﻞ
 ﻭﺍﻟﻮﺻﻒ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺍﺧﺘﻼﻝ

الخميس، 26 مايو، 2016

الحرية



فى متاهات المدن
تسكن الكلاب الضالة وأطفال الشوارع
صاحت .... وأنا
الحرية ......

من أنت




كل صباح تسألنى
من أنت ؟؟
لاتعرفنى المرايا من حلم الأمس .......

والله زمان



كنت صغيرا عندما تغنى العرب
خلى السلاح صاحى
من مصروفى أردت شراء بندقيه
كان المصروف قليلا
أشتريت قلم رصاص .............

الأربعاء، 25 مايو، 2016

يحــق لى




أكتمال النص قمرا
على شاطىء بحره
أدبك
شعاع الشمس يبتسم
ينام على خفة
 ظلك
يتدلى القوس وقد شد
لنثر سهام
 لحظك
مسحورة تخرج الحروف
من ثنايا
 ثغرك
قمر فى جلسة سمر
برفقة النجمات
أنت وكلهن
حولك
يدور الحديث وكأنك
قد شربت العلم
وماتبقى
بصمة كأسك
غمامة حب تمطر
على بورالسنين
هى نبض
قلبك
وكثيرا فى الوصف
لايوفى عندى
وصفك
يحق لى أن أتزوج الف امرأة
لعلى أجد فيهن
أشياء فقدتها
حين فقدتك

بره الصورة


يالى كنتم على شاشة عيونى
أسمكم عزاز
واحد واحد
نقاوه
على الفراز
ليه
أنا بره الصورة
جوه البرواز
محشور  بين المسامير
مطعون من القزاز
والالم من كتر غدره
سايلنت
شغال هزاز

أنا أســـف



  أنا أسف
ــــــــــــــــــــــــــــ
شدت القصيدة على جذعها
حزام ناسف
ألف بيت فيها
فى كل بيت الف .... ياقدس أنا أسف

ومضت تختال بالمعانى
وبقافيتها بوق
لكن ريقها جف ولسانها ناشف
تعلوعلى سنام الهتاف
جوفاء وحرفها واجف
وتخرق الارض خجلا
تئن يا قدس
أنينها عاصف
حمراء الحروف
معصورة
من قلب الدماء النازف
عليلة الوصف
بعناوين كا العصف
والفراغ يملأ للنصر تجاويف الهزيمة
ويشد على جذعها حزامها الناسف
تمر فى الطرقات
يكسرها وجع الرصيف
وحصار الرغيف
وقتل العفاف الرهيف
تنفجر
تتناثر فراشات وتصفيق
وحرف جريح
يئن
 ياقدس أنا أسف

الأحد، 13 مارس، 2016

حروف مختلفة




ماذا أذا أخذتى قصيدتى
ذات يوم إلى القمر
وسألت هناك عن كوكب الأرض
الذى أنفجر
وعن الدم المعبأ فى الحاويات
والقنابل التى تباع مع الفاكهة
وكيف أن الشيطان انتصر
وتعجبوا عن جفاف الحب
وعوده الغض الذى جف وأنكسر
أى قافية تعود بى
إلى عبق فخر الحكايا
غير كف شهيد عانقت حجـــر

أنقذوا القيق




صاحت الغربان
فى فضائها المسكون بالضجيج
هاهو صوت حرية
القموه قيد
واحدث القيد نعيق
أغلقوا قفص الحديد على جسده
رفع علامة النصر
وصاح فى صمت
الحرية أو الموت أنا فلسطينى
أنا محمد القيق
قالوا أطعموه فى الوريد
افتحوا فمه
أسكبوا دودا أو سما أو من صدأ الحديد
قال الطبيب
هذه ليست أسنان كما أرى
إنها أسوار من عقيق
وراح الجسد يأكل من زيت زيتونه
ويحلى بالريق
والعين تثقب جدرانهم
ترفرف الأهداب تعانق القلب
تقبل الأرض فى حنان رقيق
الصورة المنقولة للعالم النائم فى الأحلام
ترسم الحالة رسم دقيق
على صدر طفل وفى يد شيخ
وفى هتاف الف صديق
اخرجوه من ظلمتهم
أنقذوا القيق ............