المتابعون

السبت، 20 أكتوبر، 2012

حوار على طاولة الشطرنج ( ورد وعشب )


حقيقة
فى مدى الحوار الفائت
نبت على جدران الطاولة
ورد وعشب
لون التنافس بلون أخضر


قالت
أأنت رجل شرقى


معحون أنا من طين الشرق
وبلون القمح مطلى

كلكم واحد
لاتقليد
الجميع فى هذا أصلى
ونحن المصلى
رغم حبى له ووصلى
عقابى أنه شرقى


لم أرتبك كما كانت تظن
الفصل بين التنافس والحوار
عندى أمر جذرى
نقلت نقلة أسقطت حندى
هاهى فقدت ......................
عرفت الأن أن حوارها جدى


السنبلة الممتلئة خير
لابد من عود على حملها يقوى

ماهذا المثل
أتعرف أنى أكتب الشعر
وأخبأ القلم فى جحر عنـــدى
غير مسموح لىّ الكــلام
وهذا الحوار من تحت جلــــدى
تحرسنى عيناه
وكل رمش أه فيها جنــــــدى


لم يدر هذا بخلدى
سألت نفسى
كيف كانت كل ردودى
هل أنا هنا متجاوز حدودى


قطعت حبل الصمت

هل تسمح لزوجتك بالحوار
مع رجل وإن كان شاعر

أنا لم أصنع لها حلم وردى
ولا أعرف أصلا إن كانت
أصغر أكبر منى أو حتى قدرى
أخذت منها حلو الكلام
وأعطيتها ردى
سلام سيدتى وودى

كش ملك

الجمعة، 19 أكتوبر، 2012

وصــف ..... قبل الرثاء

يأكل بأسنان القلم
يشرب بدواة الحبر
ينام فوق السطور
يلتحف الحلم

حافظتة معبأة
جيب الجاكت مثقوب
تتناثر
فى الطرقات منه كل الحروف
تنقص القصائد قوافيها
طوال اليوم
يعود يجم

الحب عنده ارهاق للقلب
يغض الطرف
أنامله مقبوضة تخشى فراق الكف
صدره يشتاق لسراب الضم

حين يكتب قصيدة
يولد من جديد
بكاء الصرخة الأولى
وألم الفطم

الشعر أبيض مكحول بالسواد
العين من فرط أشياء
يقبل جفنها النن
وخطوط الجبين ابيات
مدح وذم

يسير حتى يقبل القمر
يرهقه المشوار
وضوء المكان
يعود متكأ على كتف نجم

يكرر الحكايا
فهى نبت عمر
هو هكذا والشعر والحياة
قلب ودم

الاثنين، 15 أكتوبر، 2012

حوار على طاولة الشطرنج ( ذكاء اللعبة )




أستشف من كل الكلام معها
ذكاء حاد وقدرة على مراوغتى
بأروع الجمل


الهدف فى النهاية موت الملك
لايهم زرع الدموع فى الحكايا
وبعض الطرائف
أنا وأنت
ونهر يجرى بالمقل


مربعتها كاملة الجنود
وأنا عندى مربعات فارغة
هكذا لو دام الحال
سأكون حافيا
لاجند ولاحصان ولا حتى جمل


هن والقمر
سحر
هل يمكنك أن تبارز القمر
سريعا
يبدأ الجمال فى العمل


لكن الأمر هنا أمر حس
حكاياها رغبة أن تزرع فى دواخلى
نبت أنتصارها


وأنا
لاأريدها
أن تحصد
خيبة أمل

الأحد، 14 أكتوبر، 2012

حوار على طاولة الشطرنج (تهديد الرخ )



تنقل النقلة بكل حذر
أحيانا تمل
وحين تصاب بضجر
وأنا
مضموم الشفاة
مشدود الحس
منصوب النـن
مكسور
لكنى بصلابة حجر

يدها على الرخ
تؤرجح جندى
والعيون سحابة مرت بقمر

تدير الحكايا كاشهر زاد
والسيف هنا حرف
يقطر صور

تراها وقد أسدلت شعرها
ذات مساء على سطور الموج
بصفحة الماء
كانت تحس بوجع النهر

أم انها تلقى الحروف هكذا
أو تعلم أنها تدمى وجه الكلام ......
وعند سقوط الرخ
تسرع تعتذر

لا لن أموج معها
فى خضم الحكايا
دعها تحكى وأنا عينى
على رقعة الشطرنج
وإن هطلت على شقوق أرضى
من حلو الكلام مطر

الجمعة، 12 أكتوبر، 2012

حوار على طاولة الشطرنج ( الحصان كاد يسقط )


المسافة بين سن القلم والأنامل
كافية ان تسمح بهذا التواصل
ويتم نسج الحروف على السطور

ترى أى مسافة بين القلوب
تصنع تلك الألفة
وتطلى جدران الحياة بالحب والسرور


قالت
- أروى لى قصة حبك الأول


- حقيقة لم أتوقع هذا السؤال
بعد كل هذا العمر

عموما
فراشة كانت
جاءت تهفوا لضوء
كان نار
أنتهت

- كيف كانت فراشة

-لابد لى من أنهاء هذا الحوار
يترك فى النفس أثر
ويغوص بها
إلى اعماق نخرها السوس
فتسقط أو تطفوا واهية
ترنحت بينما هى تريد
أن تجهز علىّ بعزف هادىء
على وتر


الصمت أخذنى بعيدا

بينما المسافة بين سن القلم
والسطور
مسافة قبلة
من حوار

الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

حوار على طاولة الشطرنج (مربعات فارغة )

جاءت بعد غروب ليل


أه يا أنت

بعد صمت

ماذا أصاب الندى

الندى جف بعد شروق شمس صبح
أشعر أنى غصن
قطع منى
وغمس بقيتى بملح
كممت لا أه تصعد
ولا من داخلى صدى صرخ


أحسست أنى أنا المقطوع إن أسترسلت فى الشرح
أدرت دفة الحوار
بالسؤال عن ستائر الجدار
وكيف يصنع الفرح


هل تعرف

وكأنهاأدركت
نعم أدركت أنى أعطيها جرعة مزح


تعرف أن الورد حول نهرى
وقصائد من مدح
من قال أنى أرغب بالمدح
كل المعانى هربت
رغم رجائى وحبى لها وطول شرح


لم أقل لها رويدك
ولا عللت لها إنها حالات تعترينا
ولم أسهب لها فى القدح
ادركت أنى أحاور طافية
دوما مكانها السطح


سيدتى هل تجيدين الطبخ

الخميس، 4 أكتوبر، 2012

حوار على طاولة الشطرنج





قلت لها
والأمر هنا كله بين قلت لها
وقالت يدو
ر


- من انت
- أنا بيدق حروف الحزن
الساكن فوق شاطىء السطور

- لكنى أرى ملك متوج يسكنك
هل أتى بموجه مع نسمات البحور
كل حرف تنمقه ريشتك
يوحى أنك بشر بسمات حور

ضحكت
أنا وإن كنت حزن
فلا يمس الحزن منى إلا قلبى
ودمع على الأهداب منثور
لكن أرسم أبتسامة أمل
حتى سنوات عمرى علىّ لاتجور


- عجبت لك
أيتها الوردة التى أرتوت بالدمع
وتقول هذا ندى بعبق العطور

- لاتعجب أيها الطيب
ولاتكن للأمر عجول
أنت كم لك من عمر تدندك الحروف
حتى على ّ تثور

- أنا قديم
حبى الأول كان حتشبسوت
وكتبت من قصائدى على ورق البردى
الاف السطور

- تفوقت علىّ فى الرد
دعنى أوصف لك معنى الشعور .....!!!!


(تسرح منى وتعود ربما تشرب ماء
ربما تدندن على عود
أو تحضر أسئلة أخرى وردود )

لك أبناء على ما أذكر

- ضحكت
ومرت بخاطرى فيروز
تشدوا وقالوا عندك أولاد
أنا فكرتك برات البلاد ......
أنا أكبر منك بعدد من السطور

- يغضبنى ردك وعلىّ لاتدور
ذاهبة أنا الأن .....................


- وتركتنى هكذا بمجهولها مسحور