المتابعون

الخميس، 30 يناير، 2014

أهداء إلى الرسامة العراقية الموهوبه الصغيرة أزل

                                                     
 
ممكن يا أزل
ترسمى لىّ دى القصيدة
أم سمرا
عيونها سودا
وليل
القمر فى السما عدت عليه سحابة
وأبنها بيزحف
بيبكى ومين بيسمع بكا الغلابة
ولما يطلع النهار
بتخربش ضو الشمس
أنياب الديابة

ولا أقولك يا أزل
يا أم ريشه من دهب
أرسمي لى على القماش
رسمة من خيالك
من براءتك
سميها فرحة عرب

دارى فيها بضل الشجر
أى دم
ضحكى فيها الكلام
غطى فيها بالبياض كل ذم
أغمسى الفرشه فى ضحكتك
لونى لى دى القصيدة

غصن أخضر
وحمام
وناس بتحب بعض
ممدوده إيدها للسلام
سما زرقا ومسحة بياض من أثر الغمام
بكل لون يا أزل
كسرى قيود الخصام ....................................

الأربعاء، 8 يناير، 2014

مســـابقة



دعوة لأصحاب الفنــــون
هلا غيرتم لنا أشكال البنادق
حتى أذا جاء يحملها
أحدا من أصحاب المشانق
ننشرح لجمال صنعها
ولانحس بهذا الحس الخانق
على أن يشمل ذلك صوت الطلقة
تكون معزوفة ... تغريد عصفورة
تضم حنايا الأذن..... تعانق
وتفننوا بالألوان
فقط لاتلمسوا الأبيض والأحمر
فكثير الدم على الأكفان
جعل المشهد أيضا غامـــق .......

يامــصر



يامصر
أنتى ولدتى خوفو وخفرع ومنقرع
مالها أتغيرت أسماء ولادك
ضرب .. حرق .. وجع ... وصرع
والعلوم المنقوشة على جدران جمالك
كيف تغيب الشمس عنها
وأنتى أم الممالك ................

قالت




علقنى بين أنامله أرجوحة
وراح
وبقيت أنا فى هواه أسرح

تدفعنى نبضات قلبى بين مد وجزر
أكون سحابا
وأعود يغرسنى الطين ويجرح

تتبادلنى أنامله كنرد
وأنا اكاد أستكين على وجهه
أو عيناه المح

ترفق بى .......................

حـروف مختلفة

هل لك ان تعاتبنى بلطف
لاتجذب أوتار سمعى إلى ضجيجك وتتركنى هناك فى الفراغ
أنتظر رجع الصدى الموحش .....
أخشى عليك أن لاتعود حنايا الجبين إلى التمدد من جديد
وتبقى تلك الخطوط تنضح هذا الندى المالح
وأنا لا أستسيغ .................
أناملك التى تتراقص أمام عيناى
كيف فقدت طعم الدبل والقُبل وراحت ترتدى قناع العصا
من فضلك
لاترقص على أنغام الغضب رقصة الفراق
قد تتساقط منك كل حبات الفرح الذى نسجناه مع الأمل
لأنك اذا دهسته بأقدامك لاينبت من جديد .....
تمهل ودع نسرك يرفرف بأجنحة الحمام الوديع فتسقط
من بين مخالبة تلك الفريسة
المسماة أنا ................................