المتابعون

الأربعاء، 8 يناير، 2014

قالت




علقنى بين أنامله أرجوحة
وراح
وبقيت أنا فى هواه أسرح

تدفعنى نبضات قلبى بين مد وجزر
أكون سحابا
وأعود يغرسنى الطين ويجرح

تتبادلنى أنامله كنرد
وأنا اكاد أستكين على وجهه
أو عيناه المح

ترفق بى .......................

ليست هناك تعليقات: