المتابعون

السبت، 26 أكتوبر، 2013

فى المقهــى



فى مقهى الشعراء جلسنا نشرب كأس جدال
تلطم خدودا من العظم
أكف أناملها دخان
ونافخ الكير لم يعد يصنع سيفا
جل صنعه ناى أرهق النار والمنفاخ

نغم منه أطربنا والغناء هجاء
بين نظم ولحن اقتسمنا نصفق بأكف رجال
معركة دارت بين القوافى
هذا ماتبقى بعدما طحنت معاركنا
رمل الفيافى

شربنا قهوة المر فى باحة الأقصى
هل بات جد أمرنا هزلا
والأقصى من مر قوافينا يعانى
استوطن سراب النصر فينا
نستجديه الأن من رقص الأغانى


نعلق على أستار خيبتنا
ألفية المدح لقاتلنا
ونهجوك يا أخ العرب ونسبى سيفك الحانى
دمك يعطى طعم قهوتنا حلاوة
بورك دمك المستساغ لأرضنا
كلما أرهقت تنبت ثان

خسئت أيها الشعر إن لم تصنع نصرا
وإن بقيت كأسا فى أنامل نادل
تتغنى بقوافيك الغوانى
فدعنا نصنع من السطور أقواس نصر
إن لم تعد حروفك للنصر سهام ........

الأحد، 6 أكتوبر، 2013

هــى (2)


قطعة صلصال أنا
وهى طفل يلهو
تصنعنى اشياء من خيال
وأحيانا تطهو فىّ .....

تحرقنى فخارا حتى الرنين
وتنقشى قلبا وسهما
تنسى أنى لحم ودم
تشرب بى كأس حروفها
وتلقى فى حضن الوسائد ماتبقى فىّ ....

تصحو وانا فنجان قهوتها
تقلب وجهى مع حبات سكرها
وتتركنى قطرة فى قاعه
أذوب من طعم الشفاه فىّ .....

أه حين تدخل مطبخها
تدندنى أغنية
وتطرق بأغطية الأوانى
تطحننى مع عبق الطعام
تقطع سكين أهدابها ماتبقى فىّ .....

تقضمنى علكة
وأنا كغانية ترقص بين النابين
تموج فوق طعم اللسان
وحين تمل تنفخ فىّ ........

فرقعة الصوت تلصقنى بالوجنتين
تخرجنى بالمرأة
أرانى حينها وقد امتزحت فىّ .....

كان الهوان بى قافية
تطفوا فى موج بحر قصائدها
المد لها شطر
والجذر يشطر فىّ ...

أوبامـا القوى الأميــــن


يشرب أوباما كأس الخمر المعتق
وللكأس رنين
ويأتى خمرى الصوت يشجينا
ونحن نحفظ من الصغر قول أمين

ويذهب بنا بطول قامتة للقدس العتيق
فيضحك بطرف العين بنيامين
ينصحنا
أنا ايها العرب القوى الأميـــن
ونحن قوم نعشق السخرية ..........
ياسيدى قولنا لك أمين

لازال طعم الكأس يسكرنا
وهو يشرح .... سوريا ... مصر ... السودان
حقوق النسناس ... الأرهاب والدين .......
أمين

تكاد العين تدمع تخاف على أطفالنا
ومن قبل باع الفسفور للجاحدين
من ينجبوا فى غزة ليسوا اطفالا
هم عرائس من طين

هذا الثعلب من وادى الثعالب جاء
كيف يخدعنا هذا الرداء
والأبتسامة الصفراء ومجلس المخادعين