المتابعون

الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

أرحـــــــــــــــــل




قال باقى يوم ويرحل
جاى يودعنى
ياسيدى أصبر من يدرى يمكن أنا قبلك
أرحل
بكى وبكانى
مسكنى بذكريات كل ايامه وهزانى
بعثرنى
شد يدى وعزانى
قال لىّ وأيامك ال باقية لو أكتر من أيامى
طبطب على جراحى
أفتكر بس أفراحى
فاكرنى متين وأنا مسوس
بس طالى السوس بضحك برانى
دمعتى نزلت
قال حلفتك بلاها دموع
هو برىء طبعا من الدم
أحنا ال بنسود أيامه ... ونسبق نشتكى
ونشرح
وياااااااااه على فصاحتنا فى المعانى
روح ياسيدى
شوف الفين وكم وأنت رحلوا
ولما ترحل
تكتر فيك الحكاوى
والشكاوى
والحكم
أنت الجانى ...........................

الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

حــروف مختلفــــــة



أنا سودانى ولم أسمع قبل يوم أعلان خبر وفاته
بالمرحوم بهنس
ولم أعرف أنه شاعر وكاتب رواية وفنان تشكيلى
وعازف وبارع فى كل ماسبق
ودهشت حين عرفت ان قصر الأليزية تتزين جدرانه
بلوحات من أعماله .......
ألوم نفسى طبعا على عدم التنقيب والبحث كى أعرف
نجوم من بلادى
لكن كيف أعرف وكل تلك الغيوم فى السماء تحجب الرؤية
عنى وعن مبدعين غارقون فى تراب الوطن يعزفون فى صمت
أعرف أنا وغيرى جل السياسيين الذين يرسمون الأن لوحات حياتنا بفرشاة قاسية
ولابد أن اعرفهم من العزف المتواصل على الحان وايقاع السياسة
طوال اليوم طوال الأسبوع طوال الشهر طوال العام ............
ويغيب بهنس بهنس بهنس
ويذوب متواريا خلف قصة حياة لونها لنا
لكننا لم نرى بوضوح لاننا كثيرا لانرى الضوء أيضا
وفجأة
كتبت كل الأقلام عنه
وأمتلأ جوفها بالمداد ... بعدما جف هو من صقيع جفاؤنا
ولو كتبنا بعد كل سطر الف سطر
لن تعيد نجم خرج من مدارنا بعد أن سلبت الأيام ونحن ضوءه
رويدا رويدا ف أفل ............

رحمك الله بهنس وكل بهنس بعدك ينتظر الصقيع القادم .

اللوحــــة الأخيرة


السيف كان فرشة
والدرع قماش .......
والأنامل ساكنه فيها روح حساس

طول عمرة يلصق على الجدران
صور
وحكايا
دهن الطين فيها ب لون الناس

لما الندى أتغطى بورق الورد ونام
خربش على الرصيف بهنس

يا أهلى أنا مكتوم
بس
سمعوا الرصيف
كان رحلوا للدفا باقى الأجناس

حضنوا الرصيف
كان فاكر أنه حيرسم عليه أحمس
ولا رمسيس

لكن اللوحة كانت عتمة
مكتوبه فى أعلى الرصيف غربة

والتوقيع ( بهنس )

وتعــــــــود


تأخذنى بالحكايا حتى القمر
تجلسنى على غصن الكلام
تذوق يافؤادى طعم السمر
وتفرش المكان بالحروف
تضيىء الشموع
وأهدابها تنثر ومضات كما المطر
تنظم من النجمات قصائدها
وتوسم بها صدرى
فيسود خجلا بياض الشعر
أناملها ريشة العود
تنمنم دقات قلبى
فيموج الشريان كما الوتر
والشفاة تتلو على أذنى همسا قصتها
يطيب طعم الكلام
وكأن رحيق مزج بشهد وعصر
وأنا قيصر الشعر
فى كل قافية مكسور خسر
تلملم الجراح فىّ
تهدهدنى بأغنية
من خيوط الفجر على لحن السحر
أنام وقد توسدت خصلات شعرها
كأنى معلقة على أستار
كتاب من أحلام قد سطر ................................ وتعود

الأربعاء، 18 ديسمبر، 2013

الثلاثاء، 17 ديسمبر، 2013

يا أسفلت

على أيه بتتفلسف يا أسفلت
دا أنت تراب وحصى
ومرشوش بعرق الوشوش
ومنداس بالمداس
وأخر وصفك زفت

ركباك عربيات بتف عليك دخانها
وأنت
بتلسع بس رجلين عريانه
عشان تاكل
باعت الرجلين ومداسها
شوف كام واحد
داسها عليك يا أسفلت

مبطوح على الأرض
كلك شقوق
وكسوتك خيمة
عريان يعنى فى الحقيقة
ولو جاتك غيمه
تغرقك دم

بحور

وقفت
على الرمــل
فوق شاطىء بحرها الكامل
وثوبها المنسرح
يموج مع النسيم الخفيف
وكلما مضى الجزر سريعا
جاء المد مضارع
وهى ترسم البسمة
على جبين الحرف المقتضب
توصف فى ترف
قسوة الرجز
وأن الحزن والفرح أمرهما متقارب ...........

الخميس، 5 ديسمبر، 2013

رثــاء نجم (2)

مع السلامة ياغلابة
خلصت فيكم كل الكلام
عشان حلم حلمناه يتولد
كام مره صحيت
كان هو مبطوح بتجلد
تاه ياولداه
فى ضيق شرايينى
فى سطور مكتوبه بالفحم
فى شعر أبيض
مسدول على راسى
يواسى
ينغص عليهم قعاد الكراسى
لم برعش الصوابع يتفرد ........................

رثاء نجـــم (1)

مت وخليتك ياظلم
يلا أتغاظ
ونقى أحلى كلام عندك
أيو أختار من الألفاظ
قول رحل
قول مات
قول غار
بس عارفك حتغار
أصلك حمار
من وعيت ع الكلام
وأنت حابسنى فى زنازينك
وجايب حراس
وكاتب أسمى فى 100 كراس
وساكن عندى
من الساس للراس
وماقدرتش تسكتنى
أها
جانى الموت ومشيت
بس سبتلك أجدع بت
بميت راجل
أنشر يلا خبر عاجل
مات أحمد فؤاد
طيب وكلامى ال مدهونه بيه الحيطان
ال منشود فى الأغانى
على لسان الغيطان ...............
دور شريطك
وسمع قيودك أحلى كلامى .............

فـــرحزن

فى منتصف الأ بتسامة توقفت الفرحةعن العزف
أنقطع وترها فجأة
فكان صدى الصوت بكاء
هى دوما لاتكتمل الفرحة عندها
يشتهيها الحزن أشتهاء
ويبدأ ايقاع فرقعة الأنامل يملأ
التجويف الممتد فى داخلها هواء
تخرج الذكريات زفيرا
لايجاملها الجرح لحظة
فا الجروح لاتعرف الرياء
سنوات تمر وهى فى منتصف الأبتسامة تتلاشى
كم مهدت لها من صور زينتها
بالوان الدواء
لكنها سنبلة فارغة
العود يكرهها
والحقل لايعطيها تأشيرة للبقاء ...............

جــزاء


وقد كنت أطعمها كل يوم

من زاد فؤادى

قالت شبعت ياهذا

أتريد بالزاد شراء ودادى

خذ حروفك وأرحل

إلا أذا كنت ساحرا

فوجدتك الأن بأناملى لؤلؤة

أو على كتفى

فراء تم صيده بسهامى

سقطت من سمائى وقد كانت قمرا

فأنا نجم ........ لؤاؤى مدادى

السبت، 30 نوفمبر، 2013

شكـــــوى كيديه

سيدى
سيدى 
 السلطان
أقسم لك انى من الرعية
هاهو عمودى الفقرى منحن
وتلك ضلوعى بارزة إن لم أكن كانت ستكون مخفيه

هذه يدى من ذل السؤال ممدودة
قل لوزيرك أتستطيع أن تجعلها محنيه
اناملى تكورت من قبض الهواء
أنظر هذه عيناى حمراء بالدمع مروية

أقسم لك أن أسمالى ملكى أنا
من يعطينى ملابسه
ألا ترى مقاسى غير الأكفان لاتناسبه
كما سيدى هذه الألوان ليست وردية

أنا لست متنكرا سيدى
هذا قناعى الأصلى
لاأجادلكم لأثبت أننى لست أنا
فحياتى فى بلاطكم حفلة تنكريه
بل لأنى أنا من أبتلى شر البلية

أحضرونى هنا جندك
اخشى أن تكون عظامى طعنت لحم أناملهم
سامحونى
ياااااه
أدرك مشقة الجندية

لست جاسوسا أنا أو مندسا
ولا شاعر ولا جئت متنكرا أقتص
ربما يكون الظل شوهنى والشمس
صدقنى سيدى أنا من رعيتك
والشكوى محض فرية .........................

السبت، 26 أكتوبر، 2013

فى المقهــى



فى مقهى الشعراء جلسنا نشرب كأس جدال
تلطم خدودا من العظم
أكف أناملها دخان
ونافخ الكير لم يعد يصنع سيفا
جل صنعه ناى أرهق النار والمنفاخ

نغم منه أطربنا والغناء هجاء
بين نظم ولحن اقتسمنا نصفق بأكف رجال
معركة دارت بين القوافى
هذا ماتبقى بعدما طحنت معاركنا
رمل الفيافى

شربنا قهوة المر فى باحة الأقصى
هل بات جد أمرنا هزلا
والأقصى من مر قوافينا يعانى
استوطن سراب النصر فينا
نستجديه الأن من رقص الأغانى


نعلق على أستار خيبتنا
ألفية المدح لقاتلنا
ونهجوك يا أخ العرب ونسبى سيفك الحانى
دمك يعطى طعم قهوتنا حلاوة
بورك دمك المستساغ لأرضنا
كلما أرهقت تنبت ثان

خسئت أيها الشعر إن لم تصنع نصرا
وإن بقيت كأسا فى أنامل نادل
تتغنى بقوافيك الغوانى
فدعنا نصنع من السطور أقواس نصر
إن لم تعد حروفك للنصر سهام ........

الأحد، 6 أكتوبر، 2013

هــى (2)


قطعة صلصال أنا
وهى طفل يلهو
تصنعنى اشياء من خيال
وأحيانا تطهو فىّ .....

تحرقنى فخارا حتى الرنين
وتنقشى قلبا وسهما
تنسى أنى لحم ودم
تشرب بى كأس حروفها
وتلقى فى حضن الوسائد ماتبقى فىّ ....

تصحو وانا فنجان قهوتها
تقلب وجهى مع حبات سكرها
وتتركنى قطرة فى قاعه
أذوب من طعم الشفاه فىّ .....

أه حين تدخل مطبخها
تدندنى أغنية
وتطرق بأغطية الأوانى
تطحننى مع عبق الطعام
تقطع سكين أهدابها ماتبقى فىّ .....

تقضمنى علكة
وأنا كغانية ترقص بين النابين
تموج فوق طعم اللسان
وحين تمل تنفخ فىّ ........

فرقعة الصوت تلصقنى بالوجنتين
تخرجنى بالمرأة
أرانى حينها وقد امتزحت فىّ .....

كان الهوان بى قافية
تطفوا فى موج بحر قصائدها
المد لها شطر
والجذر يشطر فىّ ...

أوبامـا القوى الأميــــن


يشرب أوباما كأس الخمر المعتق
وللكأس رنين
ويأتى خمرى الصوت يشجينا
ونحن نحفظ من الصغر قول أمين

ويذهب بنا بطول قامتة للقدس العتيق
فيضحك بطرف العين بنيامين
ينصحنا
أنا ايها العرب القوى الأميـــن
ونحن قوم نعشق السخرية ..........
ياسيدى قولنا لك أمين

لازال طعم الكأس يسكرنا
وهو يشرح .... سوريا ... مصر ... السودان
حقوق النسناس ... الأرهاب والدين .......
أمين

تكاد العين تدمع تخاف على أطفالنا
ومن قبل باع الفسفور للجاحدين
من ينجبوا فى غزة ليسوا اطفالا
هم عرائس من طين

هذا الثعلب من وادى الثعالب جاء
كيف يخدعنا هذا الرداء
والأبتسامة الصفراء ومجلس المخادعين

الخميس، 19 سبتمبر، 2013

هــى

تقطف القوافى من أغصان القصائد
تعصرها فى كأس
أشرب أيها الظمآن وأثمل من عقدة النص
لتغرق فى بحرها الكامل
والسطور تمد يدها
تعال أيها الثمل فتنتشى من بقايا عبق الأنامل
وفى القفلة تستفيق

يدخل النص بوتقة العنوان فينصهر حرير
ذهبى البريق
تنثره ندى على وريقات كأجنحة الفراشات
تشتهى من وهج القوافى متعة الرحيق

يشد بدء الكلام ختامه
حلو المذاق
عسل فى خلايا يحرسه النحل
لايمله الريق

تسافر معها
يصحبك دعاء السفر
وأنت تقرأ النص لاتمل
على طول الطريق

من أين يأتى نبع غدير شعرها
لم تجب المطرقة
سؤال السندان رغم ضجيج سؤاله
رغمها يعشق من أناملها خشونة الترقيق

سهولة الماء أذا شرب
عصى إذا سال سيل
تلاشت عندها مفارق الطــريق

ابالغ أنا فى وصفها حينا
وحين ينقص فى حقها أبلغ الوصف
لبيب من يعرف الفرق يا أهل الفريق

الأربعاء، 11 سبتمبر، 2013

أيـن تسهر هذا المساء

أين تسهر هذا المساء
كل الدوائر فى إنتظارك
تشتهى الدم
الرحلات مفتوحة للذهاب
والإياب يوم البعث هو المحتمل

إن كنت تشتهى التمتع بحدائق بابل
لاتلتفت لضجيج النخيل
ولا للون التمر
ولا النقوش على جدران المتاحف
ولاتسل عن طعم الفرات
يمكن أن تقرأ كتابا عنها وأنت فى المنطقة الخضراء

وياروعة السير فى شوارع دمشق
بتصريح من الأمم الملتحده
تمطتى جيادها البيضاء
وتقضى السهرة دون قناص يهزأ

يمكنك العشاء
ايضا
فى سيناء
حيث الرمل الطاهر والقمر
وعلى الحدود عين عدو
يشتهى مص الدماء

يمكنك الرقص على ضجيج الطبول
فى باحة بين سودان وسودان
على عشب يقتل الأخ أخاه فيه ليعيش البقر

ها وأنت تسهر
يمكن أن يبهرك جمال المظهر
فوق ملوحة البحر الميت
وأضواء فى الأفق تستوطن ضوء قمرك

أين تسهر هذا المساء
كل الأماكن مشتاقه لك
أيها الدم العربى ............................

الخميس، 5 سبتمبر، 2013

عشق الغياب


أنفجر الوقت وأنا فى أنتظارك
تناثرت الدقائق فراشات
تموت من وهج حريقى
وغرست الثوانى أهدابها فى جسد الفراغ

نبتت
صدى صوتك ينادى
يا نبتة
كنت حينها أعد حبات الندى
على حاسبة النبض

أخر نجمة تدثرت بضوء الشمس
حين عانق العصفور الشعاع
وغرد

غبت أنت
وكل شىء عاد
ها أنا أعشقك كما تعشق الغياب
مرسوم فى المرايا نن العين
أه
هل أنا أعشق السحاب


السنة فقدت عشرة أبناء
وكاد يأتيها المخاض من جديد
لتملأ السكون صيفا وشتاء
وأنا فى خريفك مقيدة الأشلاء

لم أعد أحتوى القلب
بات هو الأحتواء
هل تظن يطيب له مقامى
وأنت بهذا الجفاء ........

الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

الخبـــاز المـــاكــر

الماء والطين والبشر
عجينة الخرائط
تتمدد فقاعات الفراغ حتى الحدود
أبها الخباز الماكر

النار
تهرب من تنورك
تعيدها بسلك شائك
تطهوا الأمنيات فتحرقها
حتى دخانك يرسم الغدر مصائر

العجين عجنتة وكان القمر نائم
أى ضوء حينها لتت به ....
لاتقل القدر وتبدوا لنا حائر


قلت لاخبز يلتصق بخبز
ووقفت ترسم بالقمح
حدود وسواتر
السنابل تنبت هنا وأنت تطحن وتغادر

الكل يعرف أن أرضك بعيدة
وقد أتت بك غفوة الحناجر
لاطعم لخبزك المخمور بسواد الخمائر
غادر ..........

فـــراغ نحتــــــوى


تشتد أوداجنا بالنشيد وترتخى

كرام نحن من أياد بيض وقلب سخى

كنا نخوض الوغى

حبل العزم يشده الموت لايرتخى

رحلنا من حيث كنا

وباتت بيض الأبل عندنا

يقول لها الغلام نخى

كتبنا على الأطلال قصائد لعل الجدران بها تنتشى

وحملنا على الخيول المتعبة منا بعض تراب بنا شقى

فى مفرق طرق الوهن تشتت وهننا

فصاح الصدى ذاك منا وهذا وهى

حملت الريح لنا حصباء صحرائنا التى

أوتاد خيام الحق ..... تشتهى

رمدت بها العيون وألقمت الصمت فى فم عوى

لاسكت الكلام عن ماض من سرابنا لايرتوى

ولا حفرنا للنخيل ..... فراغ ما نحتوى ................

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

ســــكوت

سكوت
حنصور
مصر تحترق
سوس ينخر فى مخ الرحم
ينزلق
جاهلية لم تحكى عن مصر
منذ أن وجدت
وجسدى خلق
أوتار الشفاء تقطعت
تمرد الدواء
بات أبق
سكن الحكماء دورهم
والرواية الأن
حبر كاذب نقش بورق
أشتاتا
كى تسود
فرقنا .... فرق
الموج فى النيل زبد
والطمى الخصيب
غرق
سكون
لن يأتى المشهد الأخير
شرا
فمصر مثل هذا الأمر
عليها لاينطبق ............................................

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

يا مصــــــر

يامصر
متى يتم ولادة
رجلك الرشيد
نحن أمام المشفى
ننظر فى وجه كل مولود
هل به وشمك
وبهاء عهدك وماضيك التليد
نحمل فى كل قلب
نبضة
مغلف بك
نخشى وهج الجليد
الأقدام
كلت من طول المقام
ورائحة الزكام
وطعان الحديد
يامصر
أنت أم الدنيا
أنظرى كل من أنجبت
يتعاركون أيهم يحبك أكثر
يلون القطن أحمر
والأسفلت
مدت له خراطيم الوريد
يامصر
الحمل أكتمل
ينزف الرحم إن طال بقاء الوليد
فى أنتظار أبنك السلام
اعددنا المهد
والورد
وقصائد الفرحة
والعيد

الأحد، 30 يونيو، 2013

طعــم المــــر


يا أكلـي القمامة
خبرونى عن مذاق اللذة فى العفن
وعن طعم الماء فى الحلقوم إذا أسن

وشوشونى لن أذيع سرا
لن يعرف المتخمون منى حينها قولوا عنى يا من فتن
مامقاس الأظافر الأمثل عندكم
فأنا أعرف أن طلائكم سكن

كيف تصنعون من الفتات مائدة
وهذه الأبتسامة كيف تكون بهذا الشجن
تحبكم الكلاب هل هذا من وفائها
أرى فى أيديكم دوما لها رسن

أهى أرحم من أصحاب القمامة ذوى الفضل عليكم
أم هى التى تشمشم لكم عن كنوز
مثل عظم ضلع وبقايا ماصنع من لبن

خبرونى فأنا مبهم
تأسرنى أشكال التفاحات فى أعناقكم
تصعد وتهبط فى بهجة
لاتعييها رحلة المضغ والبلع كأنها فى جنة عدن

ويسعل قاطم التفاحة
يجهده الأمر من الأكل قد وهن
وذاك ينفخ أوداجه وينفث دخان مسموما
ويطعمنا من فساد ممزوج بنفاق قد لت وعجن

قاطب الجبين والقلب يجمع قوتكم كأنه رحى
لايشقيها مافيها قد طحن
القصور مسكونة بالنور قد ضاقت عليهم
وأنتم قصوركم أغصان ظلام المدن ....

خبرونى لما أنتم بهذا الجمال
الممهور بخاتم الحسن
ومساحيقهم
تنبت بقع كأنها بقايا حقبة من درن .

السبت، 22 يونيو، 2013

حروف مختلفة ( أثار جانبية )

تكتب تكتب
طول اليوم كتابة
هو بيت ولا مكتبة.... ماتشوق قصتنا معاك
هو أحنا مش أبطالها
فتحت درج منضدتى والقيت القلم المتعب منى
ضغط على زر خروج من الفيس
والمنتدى
وأغلقت المتصفح
وخفت صوت دوران ترس الساقية أقصد الكمبيوتر
تمددت حتى شعرت أنى أطول
قمت إلى حيث يجلسون
التلفاز مفتوح
امسكت الريموت ...
بعد أذنكم سوف ابحث عن كأس القارات
لم أجده
أين قناة شاعر المليون
مررت على النيل الثقافية
عدت إلى الجزيرة الوثائقية
لم أنتبه ل عيون الصغار ترمقنى كلما قفزت من أمام أم بى سى 3
ولما طال التجوال
وأحسست بتململ الحضور
بدأت العيون ترجونى أن أقوم وأعود من حيث أتيت ...

الجمعة، 21 يونيو، 2013

حــروف مختلفة ( وهم أبنة المحتل )


لاتظنى ابنة المحتل أن نجم العرب أفل
تشوش على مخيلتك تلك الغيوم
فى السماء
وضباب فى الأفق تمدد حتى حدودك الوهمية وصل
ولا أرتعاش الأسماء فى الأخبار
وأكتمال نزف الدماء ومهما أفظع من ذلك سمعتى أو حصل
ولا تقطع الطرقات إلى الحب بيننا
وصوت الرصاص يجلجل يشجيك ذاك طرب نشاذ وخط فصل
ولا أعوجاج النيل وإن شربت منه سراب أملك وحر ظل
وإن رأيت أنفصال الجنوب عن لم شمل
وإن بكت مصر ...هى تغسل عينيها وبعد حين بالمرود الحنون تكتحل
وإن لم تفهمى شيئا من عربية تونس حين تحكي هو حب وغزل
حين ماج اليمن السعيد سعدت وأى سد يحميك حين موجنا
إلى شواطئنا عندك يصل
هل تذكرين عهود الغدر يعرف صغارنا أن نملة غدرك بمقدار جمل
ماترى
حالة من المخاض عسيرة
الم تجربى حالة المخاض ومقدار الألم
وإلا من أين أنجبت تلك الأفاعى
عفوا أيتها العقيم نسيت أنهم لقطاء من كل جحر ومن تحت حجر أسفل جبل
سوف يولد من جديد وتحت أى أسم هو بأس عليك ولنا أمل .

الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

حـــروف مختلفة ( فارس السراب )

هاى
أنا فارسك
نعم
الحصان الأبيض تركتة فى الحديقة الخلفية للقصر
ههههه
هذا الشعر الأبيض
لالا
هذا من شعر الحصان لأنى أنا من ينظفة بيدى
تطايرت منه بعض الخصل
لاتقولى هذا
أنا أختلف عن الصورة التى رسمتها لى على الفيس وأحلامك
طبعا
أنا دائم التنكر من هواياتى غير الفروسية والسباحة وال
حضور الحفلات التنكرية
نادرا مايعرفنى أحد حتى أخلع القناع
أقصد العودة إلى وجهى الأصلى .... هاهو أمامك
هيا
مدى يدك سأحضر الحصان
إلى عالم من الوهم الجميل أقصد الهوا الجميل سنرحل ....
لكن أين فستانك الأبيض ...

(تمتمت وكمان مش بيشوف )

الجمعة، 14 يونيو، 2013

حروف مختلفة ( رحمك الله يا أبى )

كان أبى رحمه الله جميل الخط
قاسى اللغة
كنت أصعد إلى سطح البيت الذى كنا نقطنه
بواسطة سلم خشبى
يحدث صوتا يخبر الجميع أن هناك عصفورا يصعد إلى السطح
وعندما أستقر هناك
أرى كل المساكن قد ألقت مخلفات السنين فوق سطوحها
يشدنى الأمر إلى هذا الكم من الذكريات الملقى للشمس تستمتع بالنيل من الوانه
فتسلبه وللقمر يقبل جراح صنعتها الشمس .
الكنز الذى كنت من أجله يصيبنى قليل من قساوة اللغة نتاج الصعود
هو حقيبة جلدية سوداء
حين افتحها أشم عبق الكتب القديمة أنتشى وأتحسس حدود الكتاب
أكاد أقبله .....
بخطه الجميل كتب أسمه على جلها وتاريخ الشراء
أحببته جدا هذا الرقيق الذى قرأ بعيناه كل تلك الحروف
مائدة عامرة من الخطوط المعبرة التى ترسم فى الذاكرة أفكار من عالمها
كل يوم كنت أغوص فيما وضعه بين قوسين
أو تحته خط
أنيق هذا الرجل
وقعت يدى على كراس له حيث كان يدرس الزراعة وكيف أنه رسم بأنامله
التى أشتاق إليها لوزة القطن وكأنه لقط لها صورة ثلاثية الأبعاد
ورسام ايضا أنت يا أبى
ذابت فى دواخلى ما كنت أظنه قسوة
ورحت أقرأ خلف كل كلمة مرادف أخر يعطينى معنى الحب لهذا الأب الوقور
أدين لك و لكتبك التى الأن لا أذكر عناوينها ما أكتب
وأتحسس ملمس أناملك من سطور حروف نسجتها لى فى خطاباتك
وأتعلم.
رحمك الله أبى .

حروف مختلفة ( الصعود إلى الكتابة )

عندما ابدأ الرحلة
وقد حان وقت الأقلاع
تذيع مشاعرى
على القلم الجلوس فى حضن الأبهام والسبابة والوسطى
وأشد الحزام على المداد
وتجيش المشاعر والأحاسيس
رجاء
على القلم عدم نزع الغطاء الأن حتى تستوى الفكرة ويتعادل الضغط
يتململ المداد
من قيد الحزام وقد جبل على حب الخروج لم يعتد أن يتكور هكذا
أحلامه دوما أن تراه العين منثورا
لكن الرحلة من قواعدها شد الحزام للأمان وسلامة الأقلاع والهبوط
الجو فى الأعلى حالة من تأمل
سحاب ابيض تماما ك بياض مدرج الهبوط فى مطار الورق
خوفى منك أيها القلم أن تتهور وتسقط دمعات تغير ذلك الصفاء .... أنتظر
ها أنا أقرأ دعاء السفر
تطول الرحلة إلى الفكرة وتقصر حسب حالة الطقس المعنوى
لكننا بتوفيق الله نصل ........ أمين
يترجرج المداد داخل أنبوبة
أشعر من كابينة القيادة بصوت ارتداد الزبد
إنها كلمات وكأنها قد حان وقت المخاض
قد نضطر إلى الهبوط أضطراريا ........
ألو ألو
برج الصفحة .... حالة طوارىء
أطلب الأذن بالهبوط على السطور.......................

الأربعاء، 12 يونيو، 2013

حروف مختلفة ( نحن الشعراء )

نحن الشعراء
سوف أسحب نفسى لأنى لا أستحق اللقب المبجل
نهوى الغم ونموت فيه
وفى الغم والملمات تتفتق أذهاننا وننضح أعذب الماء من الملح
وهناك منا رخيم الصوت تأتى كلماته كموج هادر يمتصه الرمل فى هدوء
يحسد عليه أذا حاولت أنت قراءة ماكان ينشده تعصر عليه ليمون
وهناك منا
من تذوب بين أناملة الريشة من نعومة الحرف ورقته يلقى ماكتب الف مرة
حتى تأتيك عنه بعض أبيات تظل خالدة تستشهد بها الأحداث
كيف كان عنتر بن شداد ينظم شعره وما أروع طريقة نقش الزمان لحروفة
الخالدة حتى الأن و ......
شعراء يأكلون القصائد فى وجبتين على الأقل
وأخرين متخمون بما جنت قصائد أخرى نسبت بالتبنى لهم
لايستمر الأمر كثيرا حتى يلقى ما أكله على وجه الخجل أذا كان ......
لاندرى
حين يستفيق الوطن هل يبارك ما كنا نصنعه أم يبغض حروفنا ويصفها
بالجوفاء ويعاقبنا على حقبة لاسيف فيها مضى ولا قلم حقق أخفاق السيف ....

حروف مختلفة ( وحشتونى جدا )

حروف مختلفة
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكاتب الذى لايملك هذه الأيام جهاز كمبيوتر
وموديوم
تماما فهو لايملك قلم
ذات صباح أنتهيت من زيارة صفحتى هنا وحين حان وقت العمل
اغلقت جهاز الكمبيوتر وخرجت
وطوال اليوم تعترينى حالة من الشوق لكم ول حروفى هنا وفور عودتى
قمت بفتح الجهاز لكنه حلف وقال لو جبيت سى مكروسفت نفسة لآيمكن
تشوف سطح مكتبك تانى هنا
بكل الود الذى بينى وبينه أستحلفته طيب عشان الحروف والكهربا ال بيننا
رفض
لم يكن لدى حل إلا عرضه على طبيب
لكن للأسف ذهبت إلى حلاق يدعى الطب وقال أتركه فقد عرفت دائه
من طبعى حسن النية
يرقد حبيبى الأن على كرسى مكسور فى ركن الغرفة
وهو يحمل صورى وأشعارى ولمسات أناملى ومسودات كتاباتى حزينا
مكسور الدسك محطم الرامات
مراوح قلبه توقفت ..................... أه عليه
أهديت اليوم من أخ صديق عزيز جهازا له كل الشكر والتقدير
لكن هذا الجهاز يكاد ينظر لى شذرا من ضعف نظره لالا
أظنه تجول فى الغرفة من أول كلك وشاهد حبيبى المسجى أمام ناظريه
أخشى أن يتضامن معه
كما أخشى أنا البعد عنكم أحبتى هنا .

الجمعة، 31 مايو، 2013

حروف مختلفة ( كاميرا)

ياروعة الحروف حين تعانق صورة
أنا وأنت كتبنا
ولكن من ألتقط الصورة
مبدع أخر مجهول قد يكون من هنا أو من أطراف المعمورة
نصك حزين ... شموع .... دموع
تكتب فى مستطيل البحث ( حزن ) وتختار
لكن لابد من وقفة تقديرا وأحترام
ل أصحاب أنامل أختارت الزويا والضوء والفكرة
هم يكتبون أيضا بطريقة مختلفة
عشرون سطرا قد تكفية صورة
لكن ربما صورة لايكفيها أكثر بكثير
ليت كل مبدع يترك أسمه مع صورتة التى التقطها كى يشار إليه
نسرع نحن أذا تم نسخ ولصق كلماتنا وإن كانت ذابلة أو فارغة من العبق
نقيم الدنيا ولا نقعدها
فى نفس الوقت ترافق كلماتنا المسلوبة صورة لم نلتقطها .......

ربة منزل

قامت ويد لها مزركشة بالحناء
تختال بالأخرى تحمل للطبخ وعاء
قلت لها سيدتى دمت لنا
قالت يهون لكم كل عناء
قليل وقت وفاح طيب عبق مطعمها
وصوتها يشدوا بالسرور غناء
أتت كما ذهبت يد لها مزركشة بالحناء
تختال بالأخرى تحمل لنا حبا على هيئة غداء
لم تفارقها بسمة ولم ترسم على محيها إلا رضاء .

الأربعاء، 15 مايو، 2013

لك

فى قصيدتك التى لم أنشرها بعد
أفاجئك بعدد الأبيات
وروعة النظم
لامحالة ستندهشين فيما بعد
بدأت أول بيت ... حينها كان قافيته دال
هل تذكرين ذاك الوعد
عقد فريد يتوسطه قلب
وقسم أنه عهد
صعوبة تنسيق الأحداث فى القصيد
بات حين تغيرت فى عينيك رؤى
وكأنه عاد إلى رحمه العيد
كل يوم كان بيت يشطر ويزيد
إلى اليوم تناثرت الحروف تحت عنوانها
تسأل من يجمع الشتات ويعيد
لم يوقفنى سكب المداد
ولا حين حشد الألم خيل له وحديد
ولا حين توشح الورق السواد
وبات القلم فى يد أحبته غادر رعديد
ويضحك القمر من سهرى
عند أكتماله
وقد كنت كذا حين كان وليد
لاتقل لى يابحر القصيد
رغم كل الموج الذى ترى
جئت فى تلك الريح تصيـــد.

الأحد، 5 مايو، 2013

فى العالم الثالث

يسألون كل مرة عنا نحن فى بلاد العالم الثالث
كيف الحال هل انتم هناك جياع
يظنون أننا نأكل
بالسعرات
لم يعرفوا أنا نذبح جملا ونحشوه صراع
ونأكل لحمنا مشويا
نرسم دائرة تماما كهجوم ضباع
وحين نفرغ نحفظ هيكله العظمى
لنتعلم كيف نحطم لبعضنا البعض عظام الأضلاع
دعك منا أيها المتقدم
فقط أنت ساعدنا بألف أختراع
يسهل عملية الذبح
وعثر الهضم
وسر خلطة تفجر الدهن فينا وتعيدنا للكرة الأولى
قبل الأكل نفرد للأمر شراع .

الشعر شموع وموج

الشعر ضحك الكلام وغمه
ف أنشده على مسمعى
دعنى فى حلاوة الإنشاد وأصول فنه
يشجينى صوت المعانى وأنتشى
وأتذوق طعم الحروف من دمع عيونه
أعرف كم بكى المحب على أطلالى
وأغمر كل مابى فى بحره
ودع الموج يقبل شاطئى
لاتتوقف عن النظم يجرح القلب سكونه
إن جف مداده تراه قد جف دمى
ناظم ومنظوم ومن نظم له
عقد تلألأ .... زين جيد من اللؤلؤ

ذات الخرز

جمال
شعرها وفيه يتلألأ الخرز
كأنه بالروعة نسج وفرز
وثوب
ترتديه بخيوط الجمال طرز
ماهر
تفنن فى حلاوة النقش بالغرز
خاتم بالبنان
وحلق تدلى بلون الكرز
وجاءت تسألنى
وللسؤال
خيارات وأنا من حرز
حين قالت من أنا ؟
قلت أبنتى
قالت لا أنا ذات الخرز
وصنعت
برأسها أنصاف دوائر
فرقص
الشعر حين صفق الخرز
أبتسمت
وهى تعرف أنى أحبها
وحبها فى قلبى غــرز .

أسكنها

من بين كل القصايد
أخترت بيتك اسكنه
جلست متكأ على شطر به روح وجسد
فما اختلت فيه قافية
ولا نظم الكلام فيه فسد
ها أنا ووجهك والقمر
أنا وهو نعرف أمرنا
ووجهك اللهم لاحسد

العرافة

قالت له العرافة
تغوص فى بحر النوم
وتسبح ألف مرة إلى شاطى الأحلام
حتى تكتمل الصورة ... وتراها
فى اليوم الموعود
جافاه النوم .... فرأى القمر..

الجمعة، 19 أبريل، 2013

كوريا

شدت كوريا لأمريكا الودان
مكتوب كدا فى الجرنان

ولحد تاريخة ماتوصفت كوريا بالأرهاب
يمكن اكون أنا فى حالة جنان

هو الولد الكورى دا أصلى
مش صينى يعنى
أقصد هو صنع يابان
ولا كل ناس البحر الأصفر كدا جدعان

ياسلام لو تلف القارة
وتوه فى السكة مننا الجرذان
ونتلخبط شوية كورى مع العربان

مضى مارس


مضى
مارس
وحروفى تلتحف برد الصمت وشاح
دون وداع هجرتها المعانى
قتلها الأسى على وطن تزين بالجراح
مضى مارس
وحروفى تلتحف برد الصمت وشاح
دون وداع هجرتها المعانى
قتلها الأسى على وطن تزين بالجراح
طل أبريل بالربيع
خوفى على حروفى
من ربيع تسقط الأوراق فيه
وتموت الأفراح
يا الف سطر نسجته
تعال إلى إبهام أصيب بالكساح
داوى دمعة الحبر التى تحجرت
فى مقلة القلم وأظلم
من زرقتها ضوء الصباح
طل أبريل بالربيع
خوفى على حروفى
من ربيع تسقط الأوراق فيه
وتموت الأفراح
يا الف سطر نسجته
تعال إلى إبهام أصيب بالكساح
داوى دمعة الحبر التى تحجرت
فى مقلة القلم وأظلم
من زرقتها ضوء الصباح

حلم القصيدة

يراود حلم
القصيدة 
ذاكرتى
حتى الفجر
فتصحوا 
كل الحواس تعاتب
وأنا بين مصدق للفكرة وكاذب
وحين
 أقص للورق
يتغير لونه ويصفـــر
عريض
 الخط يخرج من فم القلم
وكأنه كان معى وهاهو للحلم يجتر ..........

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

لهفى على الصغار

لهفى على صغار
تاهوا فى جفاف أحضان الأمهات
رضعوا طين الجهل
من أباء كرهوا الأرض ومن بقى حى منهم مات
نبتت القواطع وتزينت بالناب
هذا فمى يا أرباب العقول أخذ بالأسباب
لما سلبتم منى قطعة خبزى
وحفرتم للماء هنا بئر سراب
وتقاتلتم عليها من يسقى أولا
فتشقق الدلو من عطش
والحبل تيبس
والظل مضى هل رأيتم للظل يوما ثبات
هذا وريدى
أين وريدى
أريد حبلى السرى أيتها القابلة
أريد العودة من حيث كنت أت
اقدامى لم تعد تحملنى
والحبو فى أرض ملغومة ... كما الجوع
كل غرسكم لىّ ممات
حصدتكم أنا
سنابل فارغة إلا من قشور
تخفى أشواكها بعبق ورد ناعم اللمسات
هذا جسدى قيد أنملة
من وداعكم
أليس البعد عنكم راحة
ياوجع ورثناه
اسكناه الثرى لعله
يحكى قصتنا للنبات

الأربعاء، 6 فبراير، 2013

حزن فراشـــة

سمعتها تحدث البنات
اليوم نلبس الدبل
وأخر ما أهداها من ورد
خر صريعا وذبل
والشريط الأسود يعانق
كتف البرواز
تغير لونه من طعم القبل
تخرجه من قلبها الف مرة
وتعيده
شريانها من العشق
ولهان ثمل
يأخذون منها موعد الحفل
تفرش هى فى الأركان
قطع منها
حالة من فضاءات الوله
مغلفة بلا ملل
وأنا أب هذا القلب الرقيق
المقيد بهذا الوجل
حين تعانق حبى لها
أحسها فراشة
لم تذق طعم الرحيق
ترفرف دون رغبة... من الخجل

الاثنين، 4 فبراير، 2013

أبرة وخيط وعمر



تقبل الخيط بالفم فيضم حناياه
وتفتش عن شباك المخيط
كلما مدته لأستنشاق المرور
أرتد كسير

تراه أدمن منها القبل
أم احب من ريقها هذا العصير
لكن العين تضيق حتى عناق الرموش
حين تودع الخيط
ترجوه أن ينصر البصر
فى هذا المسير

تكرر المحاولة
وهذا الخيط ينتشى
من أهتزاز اوتار الأنامل
ولا علاقة له بالتفسير
أرقبها مرات ومرات
ترفض أن يكون العمــر أسير

القهــــوة



على الجمر
توسد البن وسط المكان
تصاعد عبق الشواء
دخان
رسم الم البن وذكريات الحقل
وتلاشى الألوان
جاءت جدتى
تتهادى فى اتساع السنين
تقتفى أثر العبق
دليلها دخــــان
تعانق يدها العصا و الفنجان
عند الوصول
تخدر البن للطحن
وأغمض الجمر طرفه ... نعسان
والماء يشتهى عناق نعومة البن
وقد تعطر بالحبهان
جدتى جلست
وأه من وشوشة الخطوط لها
بعد أرتشاف القهوة
وقد رسمت صدى زمان
تتحضر الأن للسرد
وقد أنتشت من بخار البن
صار الجو مهرجان
طريق طويل ....
هذا سفر وتروح بنا فيه حتى الطفولة
وتعيدنا الأن

وطنى نخلة


وطنى نخلة
يلهوا بظلها الصغار
وبقطع جذورها
يصطادون التمر
والكبار هناك !!!!!!
أو يقبلون كؤس الخمر
النخلة يئن قلبها
الريح يقبلها قبلة أخيرة
فى كر وفر
الثمار تعانق الأرض
والجذر المتبقى يقاوم
يجتر
لاحياء عند الصغار
والكبار هذا نسلهم
مُر

الحد الفاصل

فى الحد الفاصل
بين وطنى والحب
نبت شوك
تسلق جدار الصدر
طعن القلب
نزف حدود وفواصل
شطرين بات وطنى
أسود
وأسود
بينهما سواد فاصل
المطر حين يقبل وجه الأرض
ينبت ورد
العبق يذهب هباء
والشوك يحصد
سهام ونواصل .........................

الجمعة، 25 يناير، 2013

ابنــة الحـــــبر


يا ابنة الحبر
سلى جدك الكتاب
عن ابتهاج قبيلة الورق
عند عقد قران
القلم والسطور
وكيف كانت الحروف تتبارى بالسيف
وتتناثر النقط فى كل المعانى
وكم أوقفت شولة سباق ليتتابع ثان

سلى جدك الكتاب كم أجاب
على علامات استفهام
من صنع سؤال
صولات وجولات صافح فيها
جدك كل الأمانى

أنت سليلة المجد من عهد حجر و جلد
و قطعة بوص شقت بأتقان
وثقت كل الرؤى
حرب و سلم و حب و هجر جانى

بكل اسم عند وصفك
شامخة شماء
فى عين الشمس كنت
أو فى سراديب التراب الحانى
يا ابنة الحبر
يا كلمة

السبت، 19 يناير، 2013

الفصــل الأخــــير


مابين الوخزة والوخزه صرخة
تـُخرجُ نبعَ ماءٍ منَ المقلتين
تـِرْتـِوى وجـْنـَتـَاه
ويهبطُ الفائضُ ملحـًا تتذوقـُهُ الشفاه
يـَفـِيق

تعودُ الغفوة
ترقـُصُ الجفون كـُلـَّما اشتدَّ عزفُ الألم
أه
على صوتِ نـَاىِ الأنين
يـِشـْجى القلب حتى يكادَ يتوقف
يـَفـِيق

يذهبُ بعيدا
رغمَ أنَّ أقدامـَهُ لم تبرحْ المكان
تـُرَى إنْ اقتفـَيـْنا الأثر
نكون قدْ جرحـْنـَاه
يـَئـِنْ
هـَا قدْ عادَ
يطلبُ جرعةَ شفاءٍ
ويـُشـِيرُ إلى بعضٍ ويعودُ إلى نفسـِهِ
يـَفـِيق

تـِكـْرارٌ مـُمـِلٌ فى عملِ المـُمـَرِّض
تـِلـْقائـِيـًا يـَثـْقـُبُ يـَسـْكـُبُ
يتلونَ الجلد
تـَضـْجـَرُ الشرايين
تبدو رغبةُ الفرارِ عندَ الدَّم
خطوطـُ الجبين عندَهُ تـَقـُصُّ
ونحنُ نـُراقبُ
حتى الفصلِ الأخير
يـَفـِيق

مـُوَدِّعـًا المسرح
دورًا كانَ مـَرْسـُومًا برسـْمٍ دقيق
يتمدَّد
نـَنـْحـَنى نحنُ
بديلا عن التـَّصـْفـِيق

ترفـــق

أيها الشعر ترفق
غرقت أنا فى المداد
حتى المرفق
وأنت على شاطىء الأفكار
لاتنقذ من فى بحرك
يغرق
مد يدك لىّ فالجزر
كاد أن يبحر بى نحو الأعمق

مقدمة ديوان لم يكتب بعد

صـْدَرْتُ ديوانا
يحملُ أسـْمى وعـُنـْوانى
وبعضَ أشياءٍ مـِنـِّى رحلـَتْ إليـْك
كانـَتْ أحـَبَّ سـُكـَّانيا
فترفـَّقْ حـِين تقرأ حرفا
غلـَّفـَهُ الدَّمْعُ بشرنقـَةٍ داخلَ وُجـْدانيا
ودعْ القلبَ راحـِلاً إلـَى ديواني
لاتسكـُبْ القهوةَ على الغلافِ
فتحـْرقْ أحساسـًا رقيقـًا حانـِيـَا
إيـَّاك وعبثَ الصغيرِ بـِيـَا
حرصـًا رجاءً قد يتغيـِّرُ اسمى وعنوانـِيـَا

الأحد، 13 يناير، 2013

ياجحـــا

وكأنك كنت تقرأ كتب الغم فينا

ياجحا
فرحت تلملم الأحداث تضحكها
برسم الغباء
ونقل التاريخ جرحك الضاحك
وقال قال جحا
فضحكنا ونحن نختال ... نجباء
ومضينا كما مضيت
لكن أى تاريخ ذاك الذى يذكرنا
والقدس مسلوب وحقوق البسطاء
ننقب الأن عنك فى رمال الكتب
لعلنا نجد ضحكك المفقود
من عصر تسرسب من بين أناملنا
والرمال فيه بحر السراب
أظنها أرتوت من المجد والظـــــرفاء .

الثلاثاء، 8 يناير، 2013

شــــوف






شوف
كام سنه فينا الرجال بتموت
وكام هــدوا علينا بيــوت
وكام رحايا
بتطحن فينا تخلى العظام فتفوت
وكام صرخة أم فاتت حدود الصوت
ولا
الحصار على شربنا والقــوت
عمر
الأمل ما أنكتم فينا
ولا أتخنق له صـوت

هل يضحك الشعر

ولما لا
تعالوا نضحكة
بدل الغم
ـــــــــــــــــــ
جلف أحب رقق قلبه الحب
راح يأتى بالشعر من صخر الجبل
أنا إن صعدت القمة الشماء ياغزالى
أرك تعدوا وأنا أحول بينك والأسد
حتى أذا ضاق مجرى الهواء وتهادى دخوله
قتلته وصنعت لك من ضلوعة ظل
أنت فى حمى رجل لايعرف للهزل
وديان ولا نسب ....

حـــروفى

حروفى من الشارع
بتكتب نثرها يوم باليوم
ماضيها كان أمبارح
ممكن يكون اليوم صوم
القوافى فيها طين وعجين
وعرق وعيون تجافى النوم
ملهاش دعوة بالكتب
ولامعاها حتى دبلـــوم
محروقة بالشمس
يشفيها نسمة هوا وضلة غيم

وجــع المدن

أه
من وجع المدن
لما تتهد
وكانت
قبلها أتنسجت
بوجع اليد
والمونة دموع
محفورة ع الخد
خد جزرك ياشر
كفاية مد

دسكـــــو

وحياة الفل
وحبيبتى نرجس
وأنا أهتز هكذا وأرقص
القدس عربية
دع جندك تقتلنى يا أنت
سأموت شهيد الحرية

سيدتى

رأسك
يستحق الف قبلة
كل صباح
وعند المساء سيدتى
نطلب عن تقصيرنا
حق السماح
ونقرأ عند بابك بيت قصيدتك
سطور من عمق الفكر نسجت
غداة ورواح
دعينا نفكر كيف يكون القلم ساكن
وأناملك تهدهد المعانى وتتلو عليه
هذا البراح
أنا أرتج حين أصعد للعمق
حتى بلوغ القوافى
تضمنى وشاح
أترى أنت نبتة أرتوت من ساقى
كرر الماء من شائبة
الجراح
أثمرتى
وقطفنا

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

غرست القصيدة

غـَرَسـْتُ القـَصـِيدَةَ
بـِأرْضـِهـَا
رَوَيـْتـُهـَا مـِدادَا
وأفـَضـْتُ عليها
مـِنَ المـَعـَانـِى أسـْمـِدَة
عـِنـْدَ الحـِصادِ
كانَ الطـَّعـْمُ مرًا
والثـِّمـَارُ عـَفـْوًا فاسـِدَة
ما الأمرُ قـِيلَ لـِى
هـَلْ هـِىَ البـُذُورُ ؟
أم الأرضُ بـُور ؟
أخـْبـِرْنـَا كـَىْ تـَعـُمَّ الفـَائـِدَة
قـُلـْتُ كـَلا
الوَطـَنُ كانَ قـَصـِيدَتـِى
كيـْفَ الثـِّمـَار ُ
وجـُذورُ النـَّبـْتِ بالسـُّوسِ مـُحـْتـَلـَّة
جاءَتْ هـَكـَذا
مـَعـَانى الطـَّعـْمِ مـُخـْتـَلـَّة

أنا أيضا

مالى ممزق كقصاصة ورق
سكب القلم عليها مداد حارق
بقيت على سطح كاتبها
لاغلفت ولا قرأت ولا مكانها
حتى ببصيص هواء تفارق
لاحفظت بين طيات صفحات قصة
ولا وقعت بيد صبى صنعها زوارق
أو طائرة ترتفع بخيط فى الهواء
لاشىء غير نفسها تسابق
مالى هكذا حروفى تصنع حولى شرانق
تجيد الضغط على أناملى
تصيح فى القلم أهرب منه فارق
لكنه ملتصق بالجلد
وسنه فى العظم سهم راشق.

أنا

مقسوم أنا شقين
شق يسألنى
والأخر يرفض الأجابة علىّ .

حب

قالت وهى تغلفنى
بورق الحنان
سوف أهديك لنفسى .

من أنت


من أنت
أيتها المرأة القافية
تجرحين السطور بحنان سيرك حافية
ولا تبالي بالنثر المتساقط من جراحها
وتعود تفتح لك زراعيها
من أول بيت حتي الوصل إليك قافية
تقطفين المعانى من النجوم
تغلفينها بحبكة حانية
لانعرفك إلا قصيدة
والقصائد سيوف ماضية
هاهى الرقة فى نسيم الأسم دانية
لكنك مجهولة
نحن نعرف القمر وأنسابه سلسلة متوالية
فمن أنت.

ذكريات

من أيام الثعلب فات فات
و لما حلمنا بالنجمات
وتم غرس الدرس
كيف تنجح فى الأزمات
شوف كيف الفرحه فى عيون والدين
رغم الشقا وقهر الدين
راحت سنة أتناشر والألفين !!!!!!!!!!!
ــــــــــــــــ
بصراحة معرفتش اكملها

خطأ

قطفت ريشة
من جناح عصفور
قال
تكسرنى
لتكتب عن الحرية ...........

وداع

حين أستقبلت بالأحضان
يناير
تأسف على الخيانة
ديسمبر
ومضى قبل أن يفهم
أنه يجب أن أستمر ...