المتابعون

السبت، 19 يناير، 2013

الفصــل الأخــــير


مابين الوخزة والوخزه صرخة
تـُخرجُ نبعَ ماءٍ منَ المقلتين
تـِرْتـِوى وجـْنـَتـَاه
ويهبطُ الفائضُ ملحـًا تتذوقـُهُ الشفاه
يـَفـِيق

تعودُ الغفوة
ترقـُصُ الجفون كـُلـَّما اشتدَّ عزفُ الألم
أه
على صوتِ نـَاىِ الأنين
يـِشـْجى القلب حتى يكادَ يتوقف
يـَفـِيق

يذهبُ بعيدا
رغمَ أنَّ أقدامـَهُ لم تبرحْ المكان
تـُرَى إنْ اقتفـَيـْنا الأثر
نكون قدْ جرحـْنـَاه
يـَئـِنْ
هـَا قدْ عادَ
يطلبُ جرعةَ شفاءٍ
ويـُشـِيرُ إلى بعضٍ ويعودُ إلى نفسـِهِ
يـَفـِيق

تـِكـْرارٌ مـُمـِلٌ فى عملِ المـُمـَرِّض
تـِلـْقائـِيـًا يـَثـْقـُبُ يـَسـْكـُبُ
يتلونَ الجلد
تـَضـْجـَرُ الشرايين
تبدو رغبةُ الفرارِ عندَ الدَّم
خطوطـُ الجبين عندَهُ تـَقـُصُّ
ونحنُ نـُراقبُ
حتى الفصلِ الأخير
يـَفـِيق

مـُوَدِّعـًا المسرح
دورًا كانَ مـَرْسـُومًا برسـْمٍ دقيق
يتمدَّد
نـَنـْحـَنى نحنُ
بديلا عن التـَّصـْفـِيق

هناك تعليق واحد:

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

نـَنـْحـَنى نحنُ
بديلا عن التـَّصـْفـِيق

===================

والله لا يوجد تعليق