المتابعون

الثلاثاء، 17 ديسمبر، 2013

بحور

وقفت
على الرمــل
فوق شاطىء بحرها الكامل
وثوبها المنسرح
يموج مع النسيم الخفيف
وكلما مضى الجزر سريعا
جاء المد مضارع
وهى ترسم البسمة
على جبين الحرف المقتضب
توصف فى ترف
قسوة الرجز
وأن الحزن والفرح أمرهما متقارب ...........

ليست هناك تعليقات: