المتابعون

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

أنتى !!!!!


أنا
قلمك
مدادك
بنات أفكارك
الى متى
 تضمدين دمى النازف من كلماتك
وترحلين
من أول السطور  الى القمر
لايمل بنانك
أى حب هذا الذى  أطلق فى المعانى
كل عنانك
الى متى
ترسمين الحب لوحة تنقصنى
وتنقشينى صورة فى خيالك
وحروف رسمتنى أمامك
قد أكون مشوها
معتوها
مقوقعا داخل زمانى
بعيدا عن مدى زمانك
رقيق هو حسك
فمن يدريك أنى أحفظ أحساسك
الى متى
أكون سبب عذابك



هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خالد احمد محمود يقول...

!!!!!!!!!!!!

غير معرف يقول...

هههههههههههه