المتابعون

الأحد، 13 أبريل، 2014

أحببــت






أحببت سيدة الكلام
ما كنت الوحيد قبلى الذى هوى
وأنشد لها سحرا وقيد القوافى
وقبل سطورها الرشيدة

جئت من وراء الحروف
وقد حزمتها صحبة
وزينتها بالمعانى الفريدة

وشدوت لها من فوق كل غصن
كما تشدوا البلابل
فلا نعرف ... جديد شدوها أم هو نغم تعيده

صنعت من رؤوس السطور سهام
كلما أطلقت نحوها من الكنانة شطرا
عاد للقلب يصيده

ترحل منى وتتخفى فى لسان الكلام
وترتدى رداء كل لهجة تريده
وأنا وهى موج ورمل
كلما شكانى للبحر
قال زيده

متأنقة تزهوا بماض ولدت به
وترتدى ريشة من طاووس راعيها
لكنى وإن كنت فقير .... صياد
فى بحر معانيها
فأنا
غنى الدمع الذى يكتب قصتها ويرويها
أحببتك سيدتى القصيدة .

ليست هناك تعليقات: