المتابعون

الخميس، 6 نوفمبر، 2014

أعـــواد ثقـــاب



داخل الصندوق
الصغير مستطيل الشكل
رقدت رؤسها الحمراء متراصة
فى هدوء البركان
تنتظر لحطة التوهج
لم يقلقها أبدا ان فى خارج الصندوق هناك أيدى تجيد العبث بالأشياء
ولم تتعلم أبدا غير ان الوهج
هو فقط حريق .....

ليست هناك تعليقات: