المتابعون

الجمعة، 19 ديسمبر، 2008

خــــفى حنـين


فى حين كنت الملم أوراق عام من حياتى


وللعام الجديد انتظر


خرج علينا فتى اسمه منتظر


كانوا مسبقا قد جردوه من سيفه


وحصانه كان يحتضر


خلع خفى حنين


من أقدامه كى تقبل الارض تعتذر


المسافة بينه وبين قامة الوعود تنكسر


واقف يقول ف البوق أنا هنا


لكم..... منكم...... أنتصر


بات الكلام همهمات


كل الرسائل على جدران بابل


والنخيل


دجلــــــه والفرات السلسبيل


وفرائد العقد النبيل


مربد الكلام و نسيمه العليل


المساجد والقبور


الكبارى والجسور


دورناوالقصور


فراخ حمامنا تخطفها النسور


انتفـــــــــــــــــــــــــــــــــــض منتظر


على حين غرة من الزمان المنفجر


أهدى خفى حنين .....!!!!


اهداء معتذر... لشعب ينتظر
عودة فارس له ينتـــــــــــــصر

وأن كان سيفه قلم و خفين كا منتظر




هناك 4 تعليقات:

بستان الحب يقول...

كلمات سلسه ومعبره جزاكم الله خيرا ولى اضافه ان كان هذا مااستطاع ان يفعله منتظر فنحن فى ايدينا ان نفعل الكثير الا وهو الدعاء والقرب من الله والايجابيه ولا نكتم كلمة حق .

ماما أمولة يقول...

الله ما احلى كلماتك وتصويرك للحدث

بارك الله لك ونفع بك اللهم امين

تقديري

khalidkhalid يقول...

بستان الحب

أحترامى


فك الله كربة منتظر وقد أنشغل الناس عنه بالكرب الاخير غزه

khalidkhalid يقول...

ماما

أحترامى


لاينفع فى حضرتك الا الصمت