المتابعون

الأحد، 14 ديسمبر، 2008

دميتى من حجر ..... وقلبى ..............


الرابعه

على لسان طفل فلسطينى


تعلمت من جدتى أشياء وأشياء

أن الخرير صوت الماء.....وصوت القطة مواء

هى أخبرتنى بصوت الماء॥عند هطول المطر من السماء

وحين خربشت قطتى على الجدار فى الفناء

قالت لى هذا مواء..........................................


أننى أعرف هذه الاصوات من قبل॥ولكنها جدتى والاحتواء

ألأمر عند جدتى أكبرمن خرير ومواء

هى تبدأ الامر هكذا بأبسط الاشياء ............................


جدتى هذه لها وجه كا القمر الذى اختفى خلف غمامة سوداء

هو يضيىء فى حياء

مزركش بتجاعيد .... ولكن أنفهامنتصب فى بهاء

لفت نظرى فى وجهها دوما مجرى طريقه من منبت الدمع أبتداء

لم أقوى على النظر كى أرى موضع الأنتهاء


تقسم جدتى دوما أن حين يعود جدى حاملا اللواء

أن تقفز كما ألأطفال ... وتزغرد وتتخضب بالحناء

وعندما أقول لها جدتى

من أين يأتى اللواء ..... تتهلل أساريرهافى صفاء

وتخفى بقايا جدائل شعرها من عبث الهواء

وتعتدل فى ءاعتناء

تقول

صغير أنت ياحفيدى تعال أعلمك ماتبقى من صوت الاشياء

لكنى كنت أعلم أن ألأمر أكبر

ولكنها جدتى دوما تبدأ بأبسط ألأشياء

هناك تعليق واحد:

الا رسول الله يقول...

كلام جميل جدا يا خالد أنت دائما تأخذنا الى عالم الخيال والذكريات،فعلا لا يوجد صغير اليوم على فهم أى شىء من الأشياء..