المتابعون

الجمعة، 6 فبراير، 2015

القــــدس



أى قصيدة تتلألأ السين فيها درة
إلا والقدس مذكور فى قوافيها
ضخم الصوت وأنت تذكره
تترقرق العيــن ويملأ الدمع مأقيها

يزيد نبض القلب والشوق يهفوا
ظمأن ليتة يرتوى من النظم فيها

كم شهيد جم دمه فى الدواة
والكتاب سطوره حروف النصر تنقصها

هات المداد وأكتب أيها الفارس
السيوف صدأت ... مات الحداد فمن يجليها

كل حمل يأتى موعد مولده
أكف الدعاء ضارعة يملأ الرجاء فيها

وعلى سياق النظم منذ صلاح الدين
العهود منقوشة على منبره ... نتلوها

سترجع يوما وكل قصائدنا تبرق
والجباه تلبى النداء تسجد حمدا لله فيها .........

ليست هناك تعليقات: