المتابعون

السبت، 21 مايو، 2011

حـــق العوده




أنا لست لماضيك وماتعتقدين دارس
ولا لأنقاضى من أجل مستقبلك حارس
كل ما أعرفه
أن أبنى وأبناء الحى سقطت عليهم
جدران المدارس
وأن الحال فى خيمتى
راكد
لافرق بين أغسطس فيها ومارس
منذ أغتصابك أرضى
أصبحت الفرحة فى قلوبنا عانس
ذكرياتنا وأسماء الشوارع
نرددها كل ليلة
لا حديث لنا إلا العودة فى كل المجالس
سنعود
وحبل الصبر ممدود حتى ينطق الحجر
ترين حينها بأس الفوارس
تبنين لنا كل دورك
نرجوك لاتنسى المسابح والحدائق والمغاسل
نريد فى كل دار فسحة
لأجل مانهوى نمارس
عودتنا الخيام
على الهواء فى صيفها وبردها القارس
أكثرى من النوافذ فى الجدران
حتى تطهر الشمس عند شروق يوم النصر
موطأ كل دانس
منذك
لم تدفعى ثمن للحب إلا  كرها
فهل تظنين أن نبت الكره يثمر حب
ذاك وجه حلم عابس

ليست هناك تعليقات: