المتابعون

الأربعاء، 16 مارس، 2011

سمعت صوتها اليوم




كيف لى أن أصف الرقه
بكل دقه
إن فى الأمر بالغ المشقه
كأنى كنت فى حلم جميل
أستمر من الوقت برهه
غير أنى صحوت
وقلبى يحفظ كلامها يردده
يارب
هذا الصوت الحنون الجميل
أى كائن يحتويه
وأى قلب يملك حب يعطيه ليأخذه
الأمر أكبر أيها الصديق أن تفهمه
هو كسراب
لا هو حقيقة هو أمل يحق أن تنشده
ياترى
كم يأخذ هذا الصوت من عمرى
وصداه كيف من ذاكرتى أبعده
ذاك أمر أجهله
الحق
اننى رغم خفقان قلبى له
لا أملك دليل سعادة
حتى أرشده

ليست هناك تعليقات: