المتابعون

الثلاثاء، 15 مارس، 2011

فى ركن من أركان الدار




فى ركن من أركان الدار
قاست خمسة أشبار
 وحفرت
وراحت إلى اقصى مكان ورجعت
 وكذلك كانت تدور فى رأسها الأفكار
  هل يكفى
لا لن يكفى هذا المقدار
 وأصوات القدمين ك الأوتار
 والعينان موقد نار
 والقلب دقاته كقذف الأحجار بالأحجار
 والوحدة القاتلة تسحقها ولافرار
 إتخذت القرار
 اليوم لا ليس اليوم بل الأن
والدموع  رسمت فوق الوجنتين أنهار
 إنتفضت وجمعتهم وراحت تقول واحد إثنان
وأنتظرت برهه
راودتها أفكار
 فى رقم اثنين كان الأمر من الأسرار
 والأن خطوط وأحبار
 واصلت العد حتى تعدت خطوط العد
 عندها إنتهى المشوار
 أشعلت النار
 ومن البدء واحد راحت تقبله
 وتحرق
والدخان يرسم الكلمات ك أشعار
  وضحكات  ووعود وأفكار
 ومن قنينة عطر
 سكبت فوق الرماد فتلاشى العمر
 مع الدخان
 وأستوت الحفرة بالارض
  وغاصت فى القلب بنفس المقدار


هناك تعليقان (2):

هــــوازن... يقول...

احيك علي الاسلوب الرائع والجميل
اسلوب يتميز في بالقافله والجمال ومعني هادف وهذا قل ما نجده عن الاخرين
اتمني لك التوفيق
وشكرا

خالد احمد محمود يقول...

هــوازن
ــــــــ
مرحبا
تشرفت بك مدونتى
وشكرا لرأيك أعتز به أكيد