المتابعون

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

من يحصى الخسائر

 


أكتب لك شعرا

بدموع الشموع

فتضىء

كل السطور فى الدفاتر

فإن لم ترى

كل

هذا الضوء

فمن بمقدوره أن يحصى الخسائر

رفرف

طائر

الحب محلقا فى سماء قلبك

فلم يجد غصن

يسكن إليه

فسقط على أرض الهوى منهك الجناح خائر

نحن

الأن

فى الفصل الأخير من الرواية

نكاد نسدل الستائر

ياروعة الأقلام

حين توقع على العهود

دون

أن

تدرى انها بيد غادر

يكاد

يبتسم المداد على السطور

من فرط المشاعر

غير أنه بعدها

يجف ويتشقق

ك أرض عنها المطر

رحل مسافر

ليست هناك تعليقات: