المتابعون

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

ما أقبح النـفط أذا فرق بلادى




وجوه
بلون المسك تسافر نحو الجنوب
أعياها
طول السفر وجراح الحروب
ونقوش
من ذكريات أشرقت وتاهت
عند الغروب
لكن
هل علمنا غير الصدر مكان
للقلوب
ومتاهات إنكسار الحب
على صخر الشقاق فى الدروب
تكسو
رداء من الجمال الواهى
كل العيوب
ما أقبح النفط
حين يدنوا سعره فيفرق
الشمال عن الجنوب
وعند علوه
تكون القطيعة والحـــروب

ليست هناك تعليقات: