المتابعون

الأربعاء، 26 مايو، 2010

الأسفلــــــت ووجه الشبه (يوميات أطفال الشوارع )(2)



ألأسفلت
 يلسع أقدامنا
ونحن نجرى نحو الحياة
وكثيرا من تمدد عليه  ومات
يعشقنا
كما نعشقه
وأكتسونا منه بعض الصفات
هكذا يقول الناس
غور يازفت يا أبن الزفت
هو يمتد
وسواده لون حياتنا
يلطمه الأخرون بأقدامهم
مثلنا وتدهسه الأطارات
مثلنا
ولانئن ولايئن الأسفلت
نركض فوقه
تذوب أقدامنا الحافيه
من حرارة ترحابه بنا فى صمت
ونحن نمضى الى موائد الطعام
فى صناديق القمامة
نحشر فى البطون مضغ قىء
أو أى شىء
وكل شىء هنا يسكن فى سواده
كما الأسفلت
ولنا على الأسفلت ذكريات
تاتا تاتا
عليه كانت أول الخطوات
وكثيرا من تمدد
عليه ومات

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

مؤلمة


تسلم من كل شر

خالد احمد محمود يقول...

ياغير معرف
ــــــــــ
ليتنا نتعرف
والأمر فعلا مؤلم

خالد احمد محمود يقول...

Mohamed Atef
ـــــــــــــ
شكر لحضورك
كنت أتمنى مشاهدة تعليقك على الموضوع