المتابعون

الاثنين، 26 أبريل، 2010

لا تجلدونـــى ءان حفرت هنا نفق

لاتجلدونى
ان حفرت هنـا نفـــق
ينتهى بنافذة تـُدخل الدم
لشريانى

لاتجلدونى
فلست أنا الجانى

أرأيتم ءان ضاقت عليكم الأرض
بما رحبت
تقبلون التحول من ءانسان لفئران
هذا الذى منه أعانى

لاتجلدونى
ف الجوع الذى أبكى أبنائى
أعمــانى

وكل الدروب فوق الأرض
تتعثر فيها أقدامى
قلت
أحفر هنا نفق
أستغيث به وأتوكأ عليه
بسواعد أخوانى

لاتجلدونى
فقد أشتكت من كسر أظافرى بنانى
والصغار هناك فى أنتظارى
هم لايعرفون أنه نفق
فيه احتضارى

يقولون أبى فى سفر
ويتمادون فى الأمانى
لاتجلدونى

فتحت الأرض ضيق
كتمت فيه أنفاسى
هل رأيتم
تحتها ءالا من هم من الأموات
كلما طرقت
فى بطن الأرض فأس
قلت الحمد لله
الذى أحيانى
لاتجلدونى

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

رائعة





أماني

خالد احمد محمود يقول...

شكرا جزيلا لتواجدك بين حروفى