المتابعون

الخميس، 26 فبراير، 2009

أحترامى .... سيدتى المرأه


المرأه


أمى واختك


فلما النظر الى اورام الجسد


وءاحمرار الخدود
هى حرمى وبنتك


فدعنا من لعب الهوى


ومن ثم نقض العهود

هى تلك الروح


فى روعة الشفق وعبق الورود

هى وشوشة الليل.....


نسمة صيف


دفىء البرد


رفيقة الدرب فى مشوار الشوك


قليل العيد


أرفع اليد


أحتراما لعين دمعت لنجوى الوليد


وقلبا


نبض حبا من الوريد الى الوريد







هناك تعليق واحد:

ماما أمولة يقول...

نعم هي الروح

ما اجملها

تقديري لكلماتك الرائعة