المتابعون

الاثنين، 17 يناير، 2011

صرخ الصمت .... مللت السكات




صرخ الصمت
فى عيون الكلمات
مللت
السكات
حنجرتى فاضت
من موت
الأمنيات
تونس تغنى أحلى الأغنيات
ترسم الأن وردا وعبق
مطرا وشفق
وفراشات
ها أنت
يا أمل
قد ولدت
من رحم
الممات
وكثيرا من الفرح
يقول له الدمع هات
لما
يا أخوة الحياة
مكتوب علينا
أن يبدأ فرحنا
بالممات



هناك 4 تعليقات:

كنوز القمم يقول...

يا الله

كلمات رائعة جداً
وحزينة على تونس الخضراء الرائعة بشعبها

والله لا نتمنى كل ما حصل لأخواننا في تونس والآن يعانون من فوضى عارمة ومن مصائب من الميليشيات المسلحة فأي دولة من غير حكومة لا تساوي أي شيء.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

faris يقول...

محاولة شعرية

حلم...داخل طائرة
تونس ياإسم بلادي...

لك من قلبي تحية..

أرسلها جليًة..

عبر نيف من بلاد المسلمين..

أو قد حان حين؟!!

لاأستطيع السيرعبر دروبك..

كيف هذا؟..

بعد أن كانت خطاي تمشي

فوق رأس السائرين.

مسح القذى عن عقله شعب..

كتب المجد..بلاأوراق

ولاأقلام..

وبلاإمضاءِ

على ظهر الجبين..

يااااااإلهي

أكل هذا؟من أجل فردِ

أحرق الجلد اللعين؟!!

هل أحرق المجنون جسماً؟

كلا..

بل حسرةٌدامت على قلب الورى

دهراً..سنين

أو قد حان حين؟!!

الخوف كل الخوف أن تغدو بلادي..

خانة للثائرين.

الخوف كل الخوف أن

أمسي طريداً

أو واحداً من ضمن بعض الهاربين

والخوف كل الخوف أن

ألقى بلادي

حبلى لغيري..وبغيري

ولاتجد في الهم تسليةً لها

عن ذلك الكرب المبين..

وتصيح من ألم المخاض:

أنجدوني..

أنقذوني..

قد حان حين..

ويولد الرجل الأمين..

ليسود صوت العدل ساحة مرقصي

ويُفكُ هذا القيدُ عن ذاك السجين.

وكيف هذا؟!!!

وقد حشدتُ جميع جندي..

لتقتل في عيون الناس همساً

عبر ذبح الهامسين..

حُلمٌ يقض مضاجعي..

حُلمٌ يؤرقني..أنا..

ابن زين العابدين..

أصحو على ذكرى..

وأصوات بداخل طائرة..

لا أفهم منها سوى أنِي..

نزلتُ إلى بلدِِ..

من بلاد المسلمين

خالد احمد محمود يقول...

كنوز القمم
ــــــــــ
شكرا لحضورك
نرجوا من الله أن تعود تونس خضراء
ويفرج عنها الكروب

خالد احمد محمود يقول...

د. فارس
ــــــــــ

هذا أطول تعليق من بدأت أن أدون....
شكرا لك

والتعليق المناسب على تعليقكم الكريم

هو أن نصك لابد أن يكون هنا النص الأصلى