المتابعون

الاثنين، 8 فبراير، 2010

جـــوبا أنتى لاترحلى فى ( رحيل المدن )


توشح

كل شىء بالسواد

تستعد المدن للرحيل

نفخ فى البوق

اصطفت الحدود

والفواصل

وأنقسم الطريق .....

أيها الراوى أصمت

لاتذكر هذا للأجيال

لاتقل لهم ان أجدادكم كانوا يوما بفعلهم هذا

عيال

أو أن لهذا المكان كان عنوان

وتشير هذا جنوبه وهذا الشمال

حين تصل

الى تلك الصفحة فى الرواية

أقلبها وتوكل

أو

دع عيناك تدمع يكون أروع وأجمل

وكأنك تروى قصص من الخيال

أو قل

انى أشكو من رمد العيون

وأعتزل

هذا جنون ف أنا

أعرف أن التاريخ يبقى يذكر ولا يختزل

فكيف حين يكون الرحيل

رحيل مدن

هناك تعليق واحد:

websites directory يقول...

مشكور على المدونة الجميلة :) و بالتوفيق دائما